مركز وسائل الإعلام

منظمة الصحة العالمية تحذّر من تزايد خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة بسبب التزايد السريع لحالات فرط الوزن والسمنة

منظمة الصحة العالمية تحثّ على اتّباع نظام غذائي صحي وممارسة النشاط البدني والامتناع عن التدخين

تشير تقديرات منظمة الصحة العالمية إلى أنّ أكثر من مليار شخص يعانون حالياً فرط الوزن على الصعيد العالمي وأنّ ذلك الرقم سيرتفع إلى 5ر1 مليار بحلول عام 2015، إذا ما استمرت الاتجاهات الراهنة. ويأتي هذا التحذير قبل موعد الاحتفال بيوم القلب العالمي في 25 أيلول/سبتمبر.

ويُعد فرط الوزن والسمنة من أكبر عوامل الاختطار المؤدية إلى الإصابة بالأمراض القلبية الوعائية، التي تحتل صدارة الأمراض المسبّبة للوفاة، إذ هي تودي بحياة ما يزيد على 17 مليون شخص في كل عام. وتبيّن تقديرات منظمة الصحة العالمية أنّ حالات فرط الوزن والسمنة، التي كانت تُعتبر من المشاكل المحصورة في البلدان الغنية، باتت الآن ترتفع في البلدان المنخفضة الدخل والبلدان المتوسطة الدخل. وذلك ناجم عن عدد من العوامل، بما في ذلك حدوث تحوّل عالمي في النظام الغذائي نتيجة النزوع إلى زيادة مدخول الطاقة والدهون والملح والسكر، وإلى انخفاض النشاط البدني بسبب ما يرتبط بأنماط العمل ووسائل النقل الحديثة والتوسّع الحضري من خمول.

وتشير تقديرات منظمة الصحة العالمية إلى أنّ أكثر من 75% من النساء اللائي تتجاوز أعمارهن 30 عاماً يعانين حالياً فرط الوزن في بلدان متعدّدة مثل بربادوس ومصر ومالطة والمكسيك وجنوب أفريقيا وتركيا والولايات المتحدة الأمريكية (1) والتقديرات مماثلة فيما يخص الرجال، حيث بات ما يزيد على 75% منهم يعانون فرط الوزن في بلدان مثل الأرجنتين وألمانيا واليونان والكويت ونيوزيلندا وساموا والمملكة المتحدة (2). وتجدر ملاحظة أنّ جزر ناورو وتونغا الواقعة غرب المحيط الهادئ تتسم بأعلى نسبة لفرط الوزن، إذ تصيب تلك الظاهرة هناك 9 بالغين من أصل 10.

وقالت الدكتورة كاترين لوغاليس كامو، مساعدة المدير العام لمنظمة الصحة العالمية المعنية بشؤون الأمراض غير السارية والصحة النفسية، "إنّ مشكلة فرط الوزن والسمنة تتفاقم بصورة مذهلة. فقد بات التزايد السريع لحالات فرط الوزن والسمنة في كثير من البلدان المنخفضة الدخل والبلدان المتوسطة الدخل ينبئ بأنّ الأمراض المزمنة ستشكّل عبئاً فادحاً على تلك البلدان خلال العشر إلى العشرين سنة القادمة، إذا لم يُتخذ أي إجراء الآن."

وارتفاع منسب كتلة الجسم من أهم عوامل الاختطار المؤدية إلى الإصابة بأمراض القلب والسكتة وداء السكري من النوع 2 وغير ذلك من الأمراض المزمنة. وتشير تقديرات منظمة الصحة العالمية إلى أنّ نسبة الأمراض القلبية الوعائية- وبخاصة أمراض القلب والسكتة- سترتفع خلال العشر سنوات القادمة، ولا سيما في إقليمي شرق المتوسط وأفريقيا، حيث من المتوقّع أن ترتفع نسبة الوفيات الناجمة عن الأمراض القلبية الوعائية إلى أكثر من 25%.

وتعرب منظمة الصحة العالمية عن ترحيبها ودعمها ليوم القلب العالمي لهذا العام، الذي سيوافق يوم السبت، 25 أيلول/سبتمبر 2005، والذي سيسترعي الانتباه إلى هذه المشكلة وإلى ضرورة التركيز على أهمية الحفاظ على وزن صحي يضمن للجسم رشاقته.

وقال الدكتور روبيرت بيغلهول، مدير إدارة الأمراض المزمنة وتعزيز الصحة بمنظمة الصحة العالمية، "إنّ الكارثة الحقيقية تكمن في أنّه من السهل جداً توقي فرط الوزن والسمنة والأمراض المرتبطة بهما. فيمكن تلافي نحو 80% من أمراض القلب وحالات السكتة وداء السكري من النوع 2 و40% من حالات السرطان من خلال انتهاج نظام غذائي صحي وممارسة النشاط البدني بشكل منتظم واجتناب التدخين."

وتبيّن كل من الاستراتيجية العالمية بشأن النظام الغذائي والنشاط البدني والصحة والاتفاقية الإطارية بشأن مكافحة التبغ، الصادرتين عن منظمة الصحة العالمية، الإجراءات اللازم اتخاذها من أجل الحد من تعاطي التبغ ودعم الآليات التي تساعد على اعتماد نُظم غذائية صحية ونشاط بدني منتظم.

وسيتضمن المطبوع الذي يُزمع أن تصدره منظمة الصحة العالمية في وقت لاحق من هذا العام، والمُعنون "توقي الأمراض المزمنة: استثمار بالغ الأهمية، عوامل الاختطار الهامة الأخرى وحالات العجز والوفاة والانعكاسات الاقتصادية المرتبطة بأمراض القلب والسكتة وغير ذلك من الأمراض المزمنة. وسيقدّم ذلك التقرير أحدث المعلومات العلمية ويقيم الحجة بشأن ضرورة اتخاذ إجراءات طارئة لدحر خطر الأمراض المزمنة الذي ما انفك يتهدّد العالم على نحو متزايد.

ملاحظة للمحرّرين

يُعرّف فرط الوزن بمنسب كتلة الجسم >= 25؛ وتُعرّف السمنة بمنسب كتلة الجسم >= 30. ومنسب كتلة الجسم= [الوزن بالكيلوغرام+ الطول بالسنتيمتر÷ الطول بالسنتيمتر] × 000 10


(1) تضم القائمة بأكملها البلدان التالية: بربادوس، جزر كوك، دومينيكا، مصر، فيجي، جامايكا، الأردن، الكويت، مالطة، المكسيك، ميكرونيزيا، نيكاراغوا، نيووي، بالاو، سانت لوسيا، ساموا، المملكة العربية السعودية، سيشيل، جنوب أفريقيا، ترينيداد وتوباغو، تركيا، الإمارات العربية المتحدة، الولايات المتحدة الأمريكية.

(2) تضم القائمة بأكملها البلدان التالية: الأرجنين، النمسا، جزر كوك، ألمانيا اليونان، كيريباتي، الكويت، مالطة، ميكرونيزيا، ناورو، نيوزيلندا، نيووي، بالاو، ساموا، تونغا، المملكة المتحدة، الولايات المتحدة الأمريكية.

روابط ذات صلة

للمزيد من المعلومات الرجاء الاتصال ب:

Alexandra Munro - Communications officer
WHO
Geneva
Telephone: +41 22 791 5053
Mobile phone: +41 78 767 7639
E-mail: munroa@who.int

Dr Joanne Epping-Jordan
Department of Chronic Diseases and Health Promotion
WHO
Geneva
Telephone: +41 791 4646
E-mail: eppingj@who.int

شارك

للمزيد من المعلومات الرجاء الاتصال ب:

Alexandra Munro
الهاتف: +41 22 791 5053
الهاتف المحمول: +41 78 767 76 39
البريد الإلكتروني: munroa@who.int

Dr Joanne Epping-Jordan
الهاتف: +41 22 791 4646
البريد الإلكتروني: eppingj@who.int