مركز وسائل الإعلام

تكليف خبير من منظمة الصحة العالمية بالعمل مع منظومة الأمم المتحدة بشأن الأنفلونزا التي تصيب الطيور والبشر

الوضع حرج والعالم يسارع بالتأهب لمواجهة جائحة من جوائح الأنفلونزا

الدكتور ديفيد نابارو
الدكتور ديفيد نابارو

قام الأمين العام للأمم المتحدة بتعيين الدكتور ديفيد نابارو، أحد أكبر خبراء الصحة العمومية بمنظمة الصحة العالمية، لقيادة عملية تنسيق الاستجابة العالمية لمقتضيات أنفلونزا الطيور ولمقتضيات حدوث جائحة محتملة من جوائح الأنفلونزا لدى البشر.

ويكتسي هذا التعيين أهمية حاسمة والعالم يعترف بسرعة بخطر حدوث جائحة وشيكة من جوائح الأنفلونزا لدى البشر، ويتخذ خطوات من أجل الحد من المخاطر ومن أجل التأهب لمواجهة الموقف. ولهذه الغاية أرسلت منظمة الصحة العالمية إلى كل البلدان إرشادات مفصلة بشأن الإجراءات التي يلزم اتخاذها. ويقتضي اتخاذ هذه الإجراءات التنسيق بين كل وكالات الأمم المتحدة والبلدان والمجتمع المدني وبين جميع القطاعات داخل البلدان وكذلك القطاع الخاص. ويقتضي اتخاذ الإجراءات المذكورة توفير ما يلزم من تمويل أيضاً.

وسيتولى الدكتور نابارو، وهو من كبار منسقي منظومة الأمم المتحدة لشؤون الأنفلونزا التي تصيب الطيور والبشر، مسؤولية ضمان مساهمة منظومة الأمم المتحدة مساهمة فعالة ومنسقة في مكافحة وباء أنفلونزا الطيور الحالي والذي تتضرر منه بلدان آسيوية على وجه الخصوص. وسيعمل أيضاً على ضمان دعم منظومة الأمم المتحدة أعمال التأهب الفعالة على كل من الصعيد المحلي والوطني والإقليمي والعالمي لمواجهة جائحة محتملة من جوائح الأنفلونزا لدى البشر، وذلك بغية تقليل ما قد تتسبب فيه هذه الجائحة من خسائر بشرية واضطراب اقتصادي واجتماعي.

وقال الدكتور جونغ-ووك لي، المدير العالم لمنظمة الصحة العالمية: " لقد كانت منظمة الصحة العالمية واضحة تماماً فيما يتعلق بخطر حدوث جائحة وشيكة من جوائح الأنفلونزا. والعالم يستجيب لمقتضيات هذا الوضع ويعمل بسرعة على التأهب له. بيد أن تنسيق هذه الجهود يكتسي أهمية حاسمة من أجل ضمان تقديم كل أصحاب المصلحة أفضل ما يمكنهم تقديمه في هذا الصدد، وتلقي البلدان ما تحتاج إليه من دعم عاجل."

وقد كون الدكتور نابارو، وهو من مواطني المملكة المتحدة، عدة مواقف قيادية في منظمة الصحة العالمية، بما في ذلك ما يخص الملاريا والصحة البيئية والسلامة الغذائية ، وأخيراً العمليات الخاصة بالأزمات. وتشمل خبرته البالغة 30 عاماً العمل على المستوى المجتمعي وفي البرامج الصحية الحكومية، وخصوصاً في آسيا، في مجالات تنظيم شؤون المساعدة الإنمائية وإدارة البحوث العلمية وإقامة الشراكات الإنمائية والعمل مع المنظمات غير الحكومية.

وفي الوقت الراهن تشكل فاشيات فيروس الأنفلونزا الشديد الإمراض لدى الدواجن وغيرها من الطيور في عدة بلدان آسيوية أكبر خطر لحدوث جائحة من جوائح الأنفلونزا لدى البشر. وتحذر المنظمة من أن هذا الفيروس الذي يصيب الحيوان (H5N1) يمكن أن يتحول بسرعة إلى شكل ينتشر بسرعة من شخص إلى آخر. ولأن البشر ليست لديهم مناعة طبيعية ضد فيروس جديد من فيروسات الأنفلونزا فإنه قد يتسبب على نطاق واسع في الوفاة والمرض والاضطراب الاجتماعي والاقتصادي.

وخلال الأسابيع الأخيرة وحدت عدة بلدان جهودها لتنسيق أعمال التأهب. وأعلنت الولايات المتحدة الأمريكية أثناء انعقاد القمة العالمية في نيويورك عن شراكة دولية جديدة لمكافحة أنفلونزا الطيور وجائحة الأنفلونزا. ويجري التقدم في المبادرة مع بلدان عديدة حيث إن من المزمع عقد اجتماع للتخطيط في الفترة من 7 إلى 8 تشرين الأول/ أكتوبر في واشنطن. كما تستضيف كندا اجتماعاً وزارياً في الفترة من 25 إلى 26 تشرين الأول/ أكتوبر لمناقشة مجموعة من قضايا السياسات بغية دعم عمل الشراكة. وخلال الفترة من 7 إلى 8 تشرين الثاني/ نوفمبر ستستضيف منظمة الصحة العالمية اجتماعاً لكل الشركاء من أجل تنسيق شؤون التمويل اللازم.

وتستهدف جميع الجهود المبذولة ضمان أن تكون البلدان مجهزة بخطط وطنية للتأهب لجائحة الأنفلونزا، وضمان تسارع هذه الجهود الرامية إلى وقف انتشار فاشيات أنفلونزا الطيور وتوافر الأدوات الصحية، مثل اللقاحات، بأسرع ما يمكن.

روابط ذات صلة

Ms Christine McNab - Communications Officer
Director-General’s Office - WHO
Telephone: +41 22 791 4688
Mobile phone: +41 79 254 6815
E-mail: mcnabc@who.int

Mr Iain Simpson - Communications Officer
Director-General’s Office - WHO
Telephone: +41 22 791 3215
Mobile phone: +41 79 475 5534
E-mail: simpsoni@who.int

شارك

للمزيد من المعلومات الرجاء الاتصال ب:

Ms Christine McNab
الهاتف: +41 22 791 4688
الهاتف المحمول: +41 79 254 6815
البريد الإلكتروني: mcnabc@who.int

Mr Iain Simpson
الهاتف: +41 22 791 3215
الهاتف المحمول: +41 79 475 5534
البريد الإلكتروني: simpsoni@who.int