مركز وسائل الإعلام

جهود دولية مكثّفة توقف انتشار وباء شلل الأطفال في عشر من دول غرب ووسط أفريقيا

إطلاق برنامج "الصيانة" التمنيعي لحماية استثمار بقيمة 4 مليارات دولار أمريكي

نشرة إخبارية اشترك في إعدادها كل من منظمة الصحة العالمية واليونيسيف ونادي الروتاري الدولي ومراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها

أكّد خبراء في مجال الصحة العمومية أنّه تم وقف انتشار شلل الأطفال بنجاح في عشر من دول غرب ووسط أفريقيا، وهي بنن وبوركينا فاصو والكاميرون وجمهورية أفريقيا الوسطى وتشاد وكوت ديفوار وغانا وغينيا ومالي وتوغو. وقد تسبّب الوباء، منذ عام 2003، في إصابة نحو 200 طفل بالشلل الدائم، غير أنّه لم يُبلّغ عن أي حالات جديدة في تلك البلدان منذ مطلع حزيران/يونيو. وفي الوقت ذاته تتضاعف جهود استئصال شلل الأطفال في نيجيريا، حيث لا يزال المرض يسري بشكل واسع، وذلك في إطار حملة واسعة تبدأ اليوم وترمي إلى مكافحة شلل الأطفال في 28 بلداً أفريقياً.

وقد تم الشروع في بذل الجهود الطارئة من أجل وقف انتشار الوباء برعاية الاتحاد الأفريقي وبتمويل طارئ من قبل الاتحاد الأوروبي وكندا والسويد بلغت قيمته 135 مليون دولار أمريكي. وشاركت الدول العشر المذكورة، التي كانت فيما مضى خالية من شلل الأطفال، في سلسلة من المساعي التمنيعية الواسعة النطاق شملت 23 بلداً ومكّنت من تطعيم حوالي 100 مليون طفل بجرعات متعددة من اللقاح المضاد لشلل الأطفال خلال فترة الشهور الثمانية عشر الماضية.

وقال السيد لويس ميشيل مفوّض الاتحاد الأوروبي لشؤون التنمية والمعونة، بالنيابة عن الهيئات المانحة، "إنّ دحر أوبئة من هذا القبيل يُعد في صميم الأهداف الإنمائية للمفوضية الأوروبية. وهذا التغيّر السريع الذي طرأ على الاستثمار الإنمائي يخدم فعلاً مصالح أفريقيا والهيئات المانحة، والأهم من ذلك أنّه يخدم مصالح الأطفال الأفارقة."

غير أنّ الخبراء حذّروا من مخاطر حدوث المزيد من الفاشيات بسبب استمرار انتقال المرض في المناطق التي لا يزال يتوطنها الفيروس. ولتخفيض نسبة المخاطر إلى أدنى مستوى أطلقت 28 بلداً(1) اليوم، بما في ذلك البلدان العشرة التي تمكّنت من وقف انتشار الوباء، العنصر الأول من برنامج "صيانة" وهو يهدف إلى المضي قدماً بهذا التقدم المحرز، وذلك مع الاضطلاع بسلسلة إضافية من الأنشطة التمنيعية المنسقة بغرض تطعيم 100 مليون طفل باللقاح المضاد لشلل الأطفال في شهري تشرين الثاني/نوفمبر وكانون الأول/ديسمبر.

ويأتي برنامج "الصيانة" ضمن إطار استراتيجية ذات أربع شعب ترمي إلى حماية المبلغ الذي تم استثماره على الصعيد العالمي منذ إطلاق المبادرة العالمية لاستئصال شلل الأطفال في عام 1988 والذي تبلغ قيمته 4 مليارات دولار أمريكي. ومن بين العناصر الأخرى التي تشملها الاستراتيجية ما يلي: تعزيز التمنيع الروتيني على الصعيد القطري بالتعاون الوثيق مع التحالف العالمي من أجل اللقاحات والتمنيع ومن خلال الرؤية والاستراتيجية العالميتين الجديدتين في مجال التمنيع؛ وتعزيز حساسية الترصد وقدرات التصدي للفاشيات، وزيادة عدد حملات التمنيع ضد شلل الأطفال في المناطق التي لا يزال المرض يتوطنها، وبخاصة في نيجيريا، وتحسين نوعية تلك الحملات.

وأعلنت حكومة نيجيريا عن التزامها القوي بالمضي قدماً بعملية تعزيز برنامجها الرامي إلى استئصال شلل الأطفال. وتتركّز الجهود حالياً، بعد التمكّن من دحر الفيروس إلى شمال البلد، على إعادة نشر موظفي الدعم في الولايات الشمالية أثناء الحملات التمنيعية المقبلة. غير أنّ نيجيريا بحاجة، لإحراز نجاح في هذا المجال، إلى دعم متواصل من قبل المجتمع الدولي من أجل ضمان تطعيم جميع أطفال البلد باللقاح المضاد لشلل الأطفال.

ويكمن مفتاح النجاح في ضمان الاستمرار في توفير الأموال اللازمة. ويجب التعجيل بسدّ النقص في التمويل في عام 2006 والذي يبلغ 200 مليون دولار أمريكي، ولا بد من توفير 75 مليون دولار من ذلك المبلغ بحلول كانون الأول/ديسمبر، وذلك لضمان تغطية تكاليف الأنشطة في الربع الأول من العام القادم. والتعجيل بسدّ ذلك النقص من الأمور الحاسمة الأهمية، فقد يؤدي تأخّر التمويل إلى الإخلال بنوعية حملات التمنيع في بعض البلدان.

كما يقوم نادي الروتاري الدولي بزيادة الدعم الذي يقدمه إلى نيجيريا ومنطقة غرب ووسط أفريقيا من أجل مساعدتها في جهود استئصال شلل الأطفال. وعلّق كارل-فيليم ستينهامار، رئيس النادي، على ذلك قائلاً "إنّ أعضاء نادي الروتاري من جميع أرجاء أمريكا الشمالية وأوروبا وآسيا ينضمون حالياً إلى زملائهم في أفريقيا للمشاركة في حملات التمنيع ضد شلل الأطفال. فجميعنا في النادي ملتزم ببذل كل ما في وسعه لدعم البلدان الأفريقية في جهودها الرامية إلى استئصال هذا المرض."

ويشكّل نادي الروتاري ومتطوعوه البالغ عددهم 2ر1 مليون متطوع جزءاً لا يتجزأ من المبادرة العالمية لاستئصال شلل الأطفال. وقد أسهم مجموع أعضاء النادي في الجهد العالمي بمبلغ يتجاوز 600 مليون دولار أمريكي وبساعات عمل لا تُحصى خلال عمليات التمنيع.

(1) بنن وبوركينا فاصو والكاميرون والرأس الخضر وجمهورية أفريقيا الوسطى وتشاد وكوت ديفوار وجمهورية الكونغو الديمقراطية وجيبوتي وغينيا الاستوائية وإريتريا وإثيوبيا وغابون وغامبيا وغانا وغينيا وغينيا بيساو وكينيا وليبيريا ومالي وموريتانيا والنيجر ونيجيريا والسنغال وسيراليون والصومال والسودان وتوغو.


ملاحظة للمحرّرين: يتولى رعاية المبادرة العالمية لاستئصال شلل الأطفال كل من الحكومات الوطنية ومنظمة الصحة العالمية ونادي الروتاري الدولي ومراكز الولايات المتحدة الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها واليونيسيف.

ويضم التحالف من أجل استئصال شلل الأطفال حكومات البلدان الموبوءة بذلك المرض؛ ومؤسسات من القطاع الخاص (مثل مؤسسة دعم الأمم المتحدة، ومؤسسة بيل وميلندا غيتس)؛ ومصارف إنمائية (مثل البنك الدولي)؛ وحكومات مانحة (مثل أستراليا والنمسا وبلجيكا وكندا والدانمرك وفنلندا وفرنسا وألمانيا وأيرلندا وإيطاليا واليابان ولكسمبرغ وماليزيا وموناكو وهولندا ونيوزيلندا والنرويج وعُمان والبرتغال وقطر والاتحاد الروسي وإسبانيا والسويد والإمارات العربية المتحدة والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية)؛ والمفوضية الأوروبية، ومنظمات إنسانية وغير حكومية (مثل الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الحمر) وشركات مساهمة (مثل سانوفي باستور[Sanofi Pasteur]، ودو بيرز [De Beers]، ووايت [Wyeth]). كما يؤدي المتطوعون في البلدان دوراً أساسياً في هذا المجال، حيث شارك 20 مليون منهم في حملات تمنيعية واسعة النطاق.

ومنذ عام 1988، مكّنت جهود استئصال شلل الأطفال من تقليص عدد الحالات السنوية بنسبة تتجاوز 99%، أي من 000 350 حالة في عام 1988 إلى 1469 حالة في عام 2005 (حتى 1 تشرين الثاني/نوفمبر). ولا يزال شلل الأطفال يتوطن ستة بلدان (نيجيريا والهند وباكستان وأفغانستان والنيجر ومصر)، غير أنّ نطاق الفيروس مازال يتسّع ليشمل بلداناً كانت فيما مضى خالية منه. وإجمالاً، تمكّن الفيروس، في أواخر عام 2004 وخلال عام 2005، من العودة للانتشار في 11 بلداً لم يكن له وجود فيها (الصومال وإندونيسيا واليمن وأنغولا وإثيوبيا وتشاد والسودان ومالي وإريتريا والكاميرون ونيبال).

شارك

للمزيد من المعلومات الرجاء الاتصال ب:

Sona Bari
الهاتف: +41 22 791 1476
البريد الإلكتروني: baris@who.int

Mr Oliver Rosenbauer
الهاتف: +41 22 791 3832
البريد الإلكتروني: rosenbauero@who.int

Ms Vivian Fiore
الهاتف: +1 847 866 3234
البريد الإلكتروني: fiorev@rotaryintl.org

Steven Stewart
الهاتف: +1 404 639 8327
البريد الإلكتروني: znc4@cdc.gov

Claire Hajaj
الهاتف: +1 646 331 4547
البريد الإلكتروني: chajaj@unicef.org