مركز وسائل الإعلام

انخفاض عدد البلدان التي يتوطنها شلل الأطفال، لأول مرة في التاريخ، إلى أربعة بلدان

جهود الاستئصال تدخل مرحلة جديدة مع الأخذ باللقاحات الأحادية التكافؤ على الصعيد العالمي

نشرة إخبارية اشترك في إعدادها كل من منظمة الصحة العالمية ومراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة الأمريكية ونادي الروتاري الدولي واليونيسيف

التطعيم ضدّ شلل الأطفال
منظمة الصحة العالمية

انخفض عدد البلدان التي يتوطنها شلل الأطفال، لأول مرة في التاريخ، إلى أربعة بلدان. ويتزامن ذلك مع دخول جهود الاستئصال مرحلة جديدة يُستخدم فيها الجيل التالي من اللقاحات التي تستهدف سلالتي الفيروس المتبقيتين.

وأعلن الشركاء الأساسيون في عملية استئصال شلل الأطفال، وهم منظمة الصحة العالمية ونادي الروتاري الدولي ومراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة الأمريكية واليونيسيف، أنّ اللقاحات الأحادية التكافؤ التي تستهدف آحاد السلالات الفيروسية ستكون، في عام 2006، الأساس الأول لعملية الاستئصال في جميع ما تبقى من المناطق التي يقع فيها المرض، ممّا سيمكّن جهود الاستئصال من التركيز على النمطين 1 و3 من الفيروس.

وتم الإعلان عن هذه المرحلة الجديدة في الوقت الذي ثبُت فيه عدم انتقال فيروس شلل الأطفال الواطن في مصر والنيجر منذ 12 شهراً. وهذه هي المرة الأولى، خلال الأعوام الثلاثة الماضية، التي ينخفض فيها عدد البلدان التي يتوطنها شلل الأطفال، وبالتالي تبقى نيجيريا والهند وباكستان وأفغانستان البلدان الوحيدة التي لم تتمكّن قط من وقف انتشار فيروس شلل الأطفال البري.

وقال وزير الصحة المصري، الدكتور حاتم مصطفى الجبلي، "إنّ شلل الأطفال توطن بلدنا طوال عصور التاريخ. أمّا اليوم فقد مكّنت أفضل الوسائل المتاحة من التغلّب على هذا العدو الذي لم يفارقنا منذ عصر الفراعنة." وتم، خلال حملات التطعيم المُضطلع بها في مصر في أيار/مايو 2005، استخدام اللقاح الأحادي التكافؤ الذي يستهدف النمط1 من الفيروس المنتقل هناك.

وعلى عكس مصر التي زاد فيها اكتظاظ المدن من المشكلات التي تعرقل جهود الاستئصال، فإنّ النيجر تسكنها فئات سكانية متباعدة، بعضها من الرحّل المبعثرين عبر بلد مترامي الأطراف يتسّم بحركة حدودية كبيرة مع نيجيريا، التي تُعد أكبر مستودع لفيروس شلل الأطفال في العالم. وتم، بشكل دائب، التخطيط لشنّ العديد من حملات التمنيع في النيجر من أجل ضمان تطعيم الأطفال، حتى في المناطق الحدودية والمناطق الأشدّ عزلة. ووقعت جميع الحالات التسع المُبلّغ عنها في النيجر، في عام 2005، نتيجة وفود الفيروس عبر الحدود.

وتم إحراز هذا النجاح في النيجر ومصر بفضل الجهود المكثّفة التي بُذلت خلال عامي 2004 و2005 من أجل وضع حد لانتشار وباء شلل الأطفال في أفريقيا والإسراع بإتاحة اللقاحات الأحادية التكافؤ المضادة لهذا المرض في مناطق مختارة. كما انخفض عدد حالات شلل الأطفال في الهند وباكستان، في الأشهر الأربعة الأخيرة من عام 2005، بنسبة تزيد على النصف مقارنة بالعام الماضي، وذلك بفضل انتهاج استراتيجيات تمنيعية أكثر فعالية واستخدام اللقاح الأحادي التكافؤ.

وقال جوناثان ماجياغبي من ولاية كانو بنيجيريا، وهو الرئيس السابق لنادي الروتاري الدولي الذي تبرّع بأكثر من 600 مليون دولار أمريكي وتطوّع أعضاؤه بعدد لا حصر له من ساعات العمل بغية تهيئة عالم خال من شلل الأطفال، "يجب أن يظلّ التزام الحكومة في نيجيريا عالياً على كل المستويات من أجل استغلال هذه الوسائل على نحو تام وضمان تطعيم جميع الأطفال". وتتركّز 90% من حالات شلل الأطفال في نيجيريا في ثمان ولايات فقط من مجموع ولايات البلد البالغ عددها 37 ولاية.

ولابد، إضافة إلى شنّ حملات تمنيعية جموعية باللقاحات الأحادية التكافؤ في البلدان الأربعة التي يتوطنها المرض، من استخدام تلك اللقاحات للاضطلاع بحملات واسعة النطاق في عام 2006 في ثمانية بلدان، بما فيها الصومال وإندونيسيا واليمن، من أجل وقف انتشار فيروسات شلل الأطفال التي وفدت إليها في الآونة الأخيرة. ومن الضروري، لإنجاح تلك الحملات، العمل بأقصى سرعة ممكنة على سدّ العجز المالي البالغ 150 مليون دولار أمريكي. كما يتعيّن توفير مبلغ إضافي قيمته 425 مليون دولار أمريكي من أجل تمويل جهود الاستئصال في الفترة 2007-2008.

ملاحظة للمحرّرين

يتولى رعاية المبادرة العالمية لاستئصال شلل الأطفال كل من الحكومات الوطنية ومنظمة الصحة العالمية ونادي الروتاري الدولي ومراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة الأمريكية واليونيسيف.

ويضم التحالف من أجل استئصال شلل الأطفال حكومات البلدان التي يحدث فيها المرض؛ ومؤسسات من القطاع الخاص (مثل مؤسسة دعم الأمم المتحدة، ومؤسسة بيل وميلندا غيتس)؛ ومصارف إنمائية (مثل البنك الدولي)؛ وحكومات مانحة (مثل أستراليا والنمسا وبلجيكا وكندا والدانمرك وفنلندا وفرنسا وألمانيا وأيسلندا وأيرلندا وإيطاليا واليابان ولكسمبرغ وماليزيا وموناكو وهولندا ونيوزيلندا والنرويج وعُمان والبرتغال وقطر والاتحاد الروسي والمملكة العربية السعودية وإسبانيا والسويد وتركيا والإمارات العربية المتحدة والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية)؛ والمفوضية الأوروبية، ومنظمات إنسانية وغير حكومية (مثل الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الحمر) وشركات مساهمة (مثل سانوفي باستور[Sanofi Pasteur]، ودو بيرز [De Beers]، ووايت [Wyeth]). كما يؤدي المتطوعون في البلدان دوراً أساسياً في هذا المجال، حيث شارك 20 مليون منهم في حملات تمنيعية جموعية.

انتقال فيروس شلل الأطفال البري: مكّنت جهود الاستئصال العالمية، بين عامي 1988 و2004، من تقليص عدد الحالات السنوية من 000 350 حالة إلى 1189 حالة. وبلغ الوباء الذي بدأ في شمال نيجيريا وانتقل، بين عامي 2003 و2005، إلى 21 بلداً كانت فيما مضى خالية منه ذروته في عام 2005 وأدّى إلى ارتفاع عدد الحالات مجدّداً إلى 1831 حالة (حتى 17 كانون الثاني/يناير 2006). أمّا آخر فيروس بري من فيروسات شلل الأطفال أُبلغ عنه في مصر فهو الذي كُشف عنه في عيّنة بيئية في 13 كانون الثاني/يناير 2005. ووقعت جميع الحالات التسع المُبلّغ عنها في النيجر، في عام 2005، نتيجة وفود الفيروس من نيجيريا. ولا يزال شلل الأطفال يتوطن أربعة بلدان هي: نيجيريا والهند وباكستان وأفغانستان. وأبلغت ثمانية بلدان عن انتقال فيروس وافد من فيروسات شلل الأطفال فيها في الأشهر الستة الماضية، وتلك البلدان هي: أنغولا وتشاد وإثيوبيا وإندونيسيا ونيبال والنيجر والصومال واليمن.

أنماط فيروس شلل الأطفال: شلل الأطفال مرض ناجم عن الأنماط 1 و2 و3 من الفيروس المسبّب للمرض. وقد تم التخلّص من النمط 2. ويبدو أنّ اللقاحات الفموية الأحادية التكافؤ المضادة لشلل الأطفال، والتي تستهدف النمطين 1 و3، أسرع أثراً من اللقاحات الثلاثية التكافؤ التقليدية المستخدمة ضد هذا المرض فيما يخص تكوين مناعة ضد النمطين المذكورين. كما يبدو أنّ اللقاح الأحادي التكافؤ، الذي استُخدم لأول مرة في مصر في إطار مبادرة الاستئصال خلال عام 2005، قد مكّن من وقف انتشار المرض في ذلك البلد وفي بعض المناطق من الهند.

روابط ذات صلة

للمزيد من المعلومات الرجاء الاتصال ب:

Sona Bari
WHO/Geneva
Telephone: +41 79 475 5511
E-mail: baris@who.int

Oliver Rosenbauer
WHO/Geneva
Telephone: +41 22 791 3832
E-mail: rosenbauero@who.int

Wayne Hearn
Rotary Int’l/Chicago
Telephone: +1 847 866 3386
E-mail: wayne.hearn@rotary.org

Linda Venczel
CDC/Atlanta
Telephone: +1 404 639 8906
E-mail: lav4@cdc.gov

Claire Hajaj
UNICEF/New York
Telephone: +1 646 331 4547
E-mail: chajaj@unicef.org

شارك