مركز وسائل الإعلام

فييت نام تتخلّص من كزاز الأم والوليد

نشرة صحفية اشتركت في إعدادها منظمة الصحة العالمية واليونيسيف ووزارة الصحة الفييتنامية

امرأة من قبائل  همونغ  تتلقى لقاح ذوفان الكزار، فييت نام
منظمة الصحة العالمية
امرأة من قبائل "همونغ" تتلقى لقاح ذوفان الكزار، فييت نام

أعلنت وزارة الصحة الفييتنامية ومنظمة الصحة العالمية واليونيسيف، اليوم، أنّ فييت نام تمكّنت من التخلّص من كزاز الأم والوليد كإحدى مشكلات الصحة العمومية.

وكزاز الأم والوليد مرض يفتك بعشرات الآلاف من الولدان في كل عام، معظمهم من أطفال البلدان النامية. وغالباً ما يُطلق على هذا المرض اسم "المرض المسكوت عنه"، ذلك أنّ كثيراً من الولدان المصابين به يقضون نحبهم في بيوتهم داخل مجتمعات محلية تعاني درجة كبيرة من العزلة والفقر ولا يبلّغ أحد فيها عن الولادات والوفيات.

وقالت الدكتور أنوباما راو سينغ، مديرة اليونيسيف الإقليمية لشرق آسيا والمحيط الهادئ، "نهنئ الحكومة الفييتنامية على تمكّنها من بلوغ هذا الهدف الذي يكتسي أهمية بالغة بالنسبة للأطفال والأمهات. ويثبت هذا الإنجاز أنّه يمكن إعطاء اللقاحات المنقذة للأرواح حتى في أشدّ المجتمعات فقراً وتهميشاً. وتظل اليونيسيف ملتزمة بالعمل مع جميع الشركاء للتركيز على توفير المزيد من الخدمات الخاصة بصحة الأم والطفل والاستثمار فيها من أجل بلوغ أكثر الفئات استضعافاً."

وأظهرت دراسة استقصائية أجرتها اليونيسيف ومنظمة الصحة العالمية وحكومة فييت نام في ثلاث مناطق محرومة، وهي منطقتا باو يين وباو تانغ في مقاطعة لاو كاي ومنطقة فوك لونغ في مقاطعة بينه فوك، أنّ معدل الوفيات الناجمة عن كزاز الولدان هو أقلّ من حالة واحدة لكل 1000 مولود حيّ. وإذا تبيّن أن أشدّ المناطق عزلة وأقلّها أداءً قد نجحت في التخلّص من المرض، فإنّ أحسن المناطق أداءً تكون قد تخلّصت منه أيضاً.

وقال الدكتور شيغيرو أومي، مدير منظمة الصحة العالمية الإقليمي لغرب المحيط الهادئ، "إنّ هذه النتائج الممتازة دليل على الإنجاز الكبير الذي حقّقه بلد كان فيما مضى يشهد نسبة عالية من كزاز الولدان. وقد تمكّنت جميع البلدان في إقليم منظمة الصحة العالمية لغرب المحيط الهادئ من إحراز تقدم صوب التخلّص من هذا المرض. وأثبتت فييت نام أنّه يمكن تحقيق نتائج بفضل الالتزام الحكومي والتفاني في العمل وإقامة الشراكات. وأملنا أن تنسج عدة بلدان أخرى من بلدان الإقليم، في القريب، على منوال فييت نام. وهناك خمسة بلدان في الإقليم لا يزال يتعيّن عليها بلوغ الهدف المتمثّل في تخفيض نسبة الوفيات الناجمة عن المرض، على المستوى المحلي، إلى حالة واحدة لكل 1000 مولود حيّ.

وتوقّي كزاز الأم والوليد أمر ممكن إذا كانت المعدات المستخدمة في عملية الولادة معقّمة وإذا تم تطعيم النساء اللائي في سن الإنجاب بلقاح ذوفان الكزاز. وبتطعيمهن يمكن حماية أطفالهن من هذا المرض فضلاً عن حمايتهن هن أنفسهن ضدّ كزاز الأم، وهو مرض لا يقلّ فتكاً عن كزاز الوليد. ويمكن أن يصيب الكزاز الولدان غير المطعّمين بسبب إغفال تعقيم الأدوات المستخدمة في عملية الولادة، مثل قطع الحبل السرّي بأدوات غير معقّمة أو وضع ضمادات ملوّثة. فوجود أبواغ الكزاز يمكن أن يؤدي إلى الإصابة بمرض يعصف بأرواح الغالبية الساحقة من الرضّع الذين يُصابون به.

وقال الأستاذ تران تي ترونغ شيين، وزير صحة فييت نام، "إنّنا نجني الآن ثمار أنشطة التمنيع المعجّلة التي استهدفت النساء طوال أكثر من عشرة أعوام في مناطق البلد المعرّضة لمخاطر عالية، ولن ندّخر جهداً لإحراز المزيد من التقدم في مواجهة هذا المرض الفتاك الذي يمكن توقّيه."

وكان الكزاز يؤدي، في فييت نام في الثمانينات، إلى وفاة نحو عشرة ولدان لكل 1000 مولود حيّ. ويقضي حوالي 000 20 من الرضّع الفييتناميين نحبهم سنوياً قبل بلوغ الشهر الأول من عمرهم جرّاء الإصابة بالكزاز. وقد تم، منذ عام 1991، إعطاء لقاح ذوفان الكزاز، بطريقة روتينية للحوامل في جميع أرجاء فيت نام في إطار برنامج البلد الخاص بالتمنيع الموسّع، ممّا مكّن من بلوغ نسبة تغطية عالية؛ أمّا الأنشطة التمنيعية المعجّلة فقد بدأت في عام 1993.

وتنظّم وزارة الصحة الفييتنامية، اليوم، تظاهرات للاحتفال بانقضاء عشرين عاماً على برنامجها الخاص بالتمنيع الموسّع. وقد مكّن هذا البرنامج من تحقيق إنجازات مثل التخلّص من كزاز الأم والوليد بوصفه إحدى مشكلات الصحة العمومية.

وكان من المفترض أن تتمكّن 58 بلداً من بلدان العالم، في عام 2000، من التخلّص من كزاز الأم والوليد. وبعد تقييم الأوضاع تبيّن أنّ فييت نام هي تاسع بلد في العالم وأول بلد في منطقة شرق آسيا يتمكّن، ضمن فئة البلدان ذات الأولوية، من التخلّص من هذا المرض. أمّا البلدان الثمانية الأخرى فهي: إريتريا وملاوي وناميبيا ونيبال ورواندا وجنوب أفريقيا وتوغو وزمبابوي.

ومن أكبر المساهمين، مالياً وتقنياً، في جهود التخلّص من كزاز الأم والوليد في فييت نام مؤسسة بيل وميليندا غيتس، وشركة بيكتون وديكينسون (شركة متخصصة في مجال التكنولوجيا الطبية)، وحكومة اليابان، والوكالة الأسترالية للتنمية الدولية، وصندوق الولايات المتحدة الأمريكية لدعم اليونيسيف، واليونيسيف، ومنظمة الصحة العالمية.

روابط ذات صلة

للمزيد من المعلومات الرجاء الاتصال ب:

Melinda Henry
WHO Department of Immunization
Vaccines and Biologicals, Geneva
Telephone: +41 22 791 2535
Mobile phone: +41 79 477 17 38
E-mail: henrym@who.int

Dr Yang Baoping
Immunization Adviser for the WHO Western Pacific Region
Telephone: +63 2 528 9747
E-mail: yangb@wpro.who.int

Dr Hitoshi Murakami
Medical Officer
WHO Viet Nam Office, Hanoi
Telephone: +84 4 943 37 34
E-mail: murakamih@vtn.wpro.who.int

Tani Ruiz
UNICEF East Asia and Pacific Regional Office
Telephone: + 66 2 356 9409
E-mail: truiz@unicef.org

Caroline Den Dulk
UNICEF Vietnam
Telephone: + 844 942 5706 ext. 210
E-mail: cdendulk@unicef.org

Dr Jama Gulaid
Chief of Health and Nutrition Section
UNICEF Viet Nam
Telephone: +844 842 5706
E-mail: jgulaid@unicef.org

Professor Do Si Hien
Manager
National Expanded Programme on Immunization
Telephone: +84 4 821 4680
E-mail: dshien@fpt.vn

شارك