مركز وسائل الإعلام

هيئة الدستور الغذائي تعتمد معايير جديدة من أجل حماية المستهلكين وتيسير التجارة

اعتمدت هيئة الدستور الغذائي، التي اختتمت دورتها في 7 تموز/يوليو، معايير جديدة بشأن أقصى المستويات المسموح بها فيما يخص عدداً من الملوّثات والمضافات الغذائية الرئيسية من أجل حماية صحة المستهلكين. وتحدّد تلك المعايير أقصى كميات الملوّثات المسموح بها في الأغذية، مثل الرصاص والكادميوم. وبالإضافة إلى ذلك، ستمكّن مدونة قواعد الممارسات الجديدة التي تم اعتمادها من تزويد الحكومات بالتوجيهات اللازمة بشأن كيفية توقّي تلوّث الأطعمة بالديوكسين والأفلاتوكسين.

كما ستسهم كثير من المعايير المعتمدة في تعزيز فرص الاختيار بالنسبة للمستهلكين، إذ ستمكّن المعايير الدولية الخاصة بعدة منتجات من مشتقات الحليب وأنواع المعكرونة السريعة التحضير، على سبيل المثال، من تيسير تجارتها على الصعيد الدولي ومن توصيلها إلى المستهلكين في جميع أنحاء العالم.

وقال الدكتور كلود موشا، رئيس هيئة الدستور الغذائي، "إنّها كانت دورة مفيدة جداً، فقد حضرها 110 بلدان، ممّا يشكّل رقماً قياسياً، وزهاء 400 مندوب. وقد موّل الصندوق الاستئماني التابع للهيئة حضور 24 بلداً من تلك البلدان. وقد اعتمدنا مجموعة من المعايير التي ستحدث تغييراً كبيراً في مأمونية الغذاء الذي يأكله الناس وجودته. وبالإضافة إلى ذلك سيتسنى لسكان البلدان النامية كسب المزيد من الدخل من خلال المتاجرة بتلك الأغذية على الصعيد الدولي."

وشكّلت حماية صحة المستهلكين محور المعايير المعتمدة. والجدير بالذكر أنّ الملوّثات التي تم بحثها خلال هذه الدورة تخلّف آثاراً صحية كبيرة. فيمكن أن يتسبّب الرصاص في حدوث طائفة من الاضطرابات، بما في ذلك فقر الدم واضطرابات أخرى تصيب الكبد والجهاز العصبي، ويمكن أن تشكّل الأغذية مصدر تعرّض هام في هذا الصدد. ويمكن أن يؤدي الكادميوم إلى حدوث أضرارا في الكلى بعد فترة تعرّض طويلة. كما أنّ مادة الأفلاتوكسين كفيلة بإحداث سرطان الكبد، أمّا مادة الديوكسين ومركبات بيفينيل العديدة التكلور المشابهة لتلك المادة، فهي من المواد السامة والمسرطنة بدرجة عالية.

وستسهم المعايير الجديدة المعتمدة إسهاماً كبيراً في حماية صحة البشر، ذلك أنّها حدّدت الكمية القصوى لمادة الرصاص في السمك، ومادة الكادميوم في الأرز والرخويات الثنائية الصمام ورأسيات الأرجل. كما ستمكّن مدونة قواعد الممارسات الجديدة المتعلّقة بالحد من تلوّث الجوز البرازيلي بالأفلاتوكسين وتلوّث الغذاء والعلف بمادة الديوكسين ومركبات بيفينيل العديدة التكلور المشابهة لتلك المادة من مساعدة البلدان على اتخاذ التدابير اللازمة لحماية المستهلكين من التعرّض لتلك المواد.

كما أنشأت هيئة الدستور الغذائي فرقة عمل تُعنى بمقاومة المكروبات للأدوية في الأغذية الحيوانية المصدر. وسيُعهد إلى تلك الفرقة الجديدة بمهمة صياغة سياسات واستراتيجيات في مجال تقييم المخاطر، وذلك من أجل الحدّ من المخاطر الغذائية المرتبطة باستخدام بعض الأدوية المضادة للمكروبات في مجال الإنتاج الحيواني، بما في ذلك تربية الأحياء المائية؛

وتناولت هيئة الدستور الغذائي أيضاً عدة قضايا تنظيمية خلال دورتها التي دامت أسبوعاً كاملاً. وعمدت إلى تقسيم لجنتها الحالية المعنية بالمضافات والملوّثات الغذائية إلى لجنتين جديدتين متخصّصتين هما اللجنة المعنية بالمضافات الغذائية واللجنة المعنية بوجود الملوّثات في الأغذية، وذلك نظراً لعبء العمل الفادح الذي كانت تنوء به اللجنة الأصلية. وعيّن أعضاء الهيئة الصين لاستضافة لجنة المضافات الغذائية وكذلك اللجنة المعنية بمخلّفات مبيدات الهوام، كما عيّنوا هولندا لاستضافة اللجنة المعنية بوجود الملوّثات في الأغذية.

وأُعيد انتخاب الدكتور كلود موشا (تنزانيا) رئيساً للهيئة. كما أُعيد انتخاب السيدة كارين هولبيك (الولايات المتحدة الأمريكية) والسيدة نورايني م. عثمان (ماليزيا) والسيد فيم فان إيك (هولندا) لشغل مناصب نواب رئيس اللجنة الثلاثة.

وتجتمع الهيئة حالياً مرّة في كل عام لاستعراض واعتماد معايير غذائية ودلائل وتوصيات دولية تعدها شبكتها المؤلّفة من 21 لجنة خبيرة تسعى إلى معالجة القضايا التقنية المرتبطة بتلك النصوص. وتتناوب روما وجنيف على احتضان الاجتماع السنوي للهيئة. ومكّنت نسبة الحضور الممتازة التي اتسمت بها دورة هذا العام الهيئة من بلوغ النّصاب القانوني اللازم وإدخال تغييرات هامة على قواعدها الإجرائية في إطار عملية الإصلاح التي تضطلع بها.

وعلّق الدكتور موشا على ذلك قائلاً "إنّ هيئة الدستور الغذائي هي أحسن مثال على محفل دولي يسعى إلى تحقيق هدفين متوازيين، وهما تعزيز الصحة العمومية والتجارة بالأغذية، ومحفل له القدرة على التوصّل إلى حلول ترضي الجميع من خلال إجراء مفاوضات تستند إلى المعارف العلمية السليمة وتتسم بروح تعاونية."

وهيئة الدستور الغذائي هي هيئة الأمم المتحدة المعنية بسنّ المعايير الغذائية الدولية، وهي هيئة مشتركة بين منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة ومنظمة الصحة العالمية. وتلك الهيئة مثال على أطول تعاون بين وكالات منظومة الأمم المتحدة. وهي تضمّ 173 دولة عضواً ومنظمة عضواً واحدة (المفوضية الأوروبية).

لمزيد من المعلومات، يُرجى الاتصال بـ:

Gregory Hartl
Communications Adviser, Health and Sustainable Development
WHO/Geneva
Mobile phone: +41 79 2036715
E-mail: hartlg@who.int

شارك

روابط ذات صلة