مركز وسائل الإعلام

استئصال شلل الأطفال من العالم يعتمد الآن على أربعة بلدان

البلدان الخالية من شلل الأطفال تعمل على حماية أنفسها

إن نجاح العالم في استئصال شلل الأطفال أصبح يعتمد الآن على أربعة بلدان، هي أفغانستان والهند ونيجيريا وباكستان، طبقاً للجنة الاستشارية المعنية باستئصال شلل الأطفال، وهي الهيئة المستقلة التي تشرف على جهود الاستئصال.

وبفضل لقاحات محددة الهدف وتسريع تتبع الفيروس أصبحت غالبية البلدان التي شهدت فاشيات في الآونة الأخيرة خالية من شلل الأطفال مجدداً. ومع ذلك تشهد بعض أنحاء البلدان التي يتوطنها المرض إخفاقاً مستمراً في تطعيم كل الأطفال، وتنظر البلدان الخالية من شلل الأطفال في اتخاذ تدابير جديدة تساعدها على حماية أنفسها من حدوث فاشيات في المستقبل.

وقال الدكتور ستيفن كوتشي، رئيس اللجنة الاستشارية المذكورة وكبير مستشاري مدير شعبة التمنيع العالمي في مراكز الوقاية من الأمراض ومكافحتها في الولايات المتحدة، "بفضل لقاح أنجع أحادي التكافؤ وبفضل تسريع العمليات المختبرية لتحديد فيروس شلل الأطفال توجد لدى هذه البلدان أفضل الوسائل التي أُتيحت لنا على الإطلاق"، "ولم يعد استئصال شلل الأطفال قضية تقنية فحسب. فقد أصبح النجاح الآن مسألة إرادة سياسية لضمان الفعالية في إعطاء اللقاح على كل المستويات لكي يتم تطعيم جميع الأطفال. ومصداقاً لذلك تولى بالفعل مكتب الرئيس الأفغاني، حامد كرزاي، الإشراف المباشر على أنشطة التطعيم ضد شلل الأطفال، عقب الزيادة الحادة التي حدثت في الحالات في جنوبي أفغانستان.

ولما كان كل الأطفال الذين أصيبوا بالشلل في العالم بسبب شلل الأطفال هذا العام قد أصيبوا بالعدوى بفيروس مصدره أحد البلدان الأربعة التي يتوطنها المرض، فإن البلدان الخالية من شلل الأطفال تتخذ الآن تدابير جديدة لحماية أنفسها. ستفرض وزارة الصحة في المملكة العربية السعودية، على سبيل المثال، شروطاً صارمة للتمنيع ضد شلل الأطفال على الحج إلى مكة هذا العام والذي سيبدأ موسمه قريباً.

وقال الدكتور روبرت سكوت، رئيس لجنة "PolioPlus" التابعة لمنظمة الروتاري الدولية، متحدثاً نيابة عن الشركاء الذي يتصدرون المبادرة العالمية لاستئصال شلل الأطفال، "إن استئصال شلل الأطفال يعتمد على قبول المجتمع والتمويل والإرادة السياسية. وتُعتبر منظمة الروتاري الدولية أكبر المساهمين من القطاع الخاص وذُراع المبادرة المتطوع، حيث أسهمت بمبلغ وقدره 600 مليون دولار أمريكي، وبساعات لا تحصى من العمل التطوعي في الميدان منذ عام 1985.

وقد نصحت اللجنة الاستشارية البلدان الأربعة التي يتوطنها شلل الأطفال بتحديد تواريخ واقعية لوقف انتقال المرض، مع ملاحظة أن التحسن في الوصول إلى جميع الأطفال في كل المناطق لم يتم إلا تدريجياً، وأن القضاء على شلل الأطفال سيستغرق من هذه البلدان أكثر من 12 شهراً.

ملاحظات موجهة إلى المحررين

المبادرة العالمية لاستئصال شلل الأطفال يتصدرها كل من الحكومات ومنظمة الصحة العالمية ومنظمة الروتاري الدولية ومراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة واليونيسيف.

ويضم ائتلاف استئصال شلل الأطفال حكومات البلدان الموبوءة بشلل الأطفال، ومؤسسات من القطاع الخاص (بما فيها مؤسسة الأمم المتحدة ومؤسسة بيل وميليندا غيتس)؛ ومصارف إنمائية (بما فيها البنك الدولي ومصرف التنمية الأفريقي)، وحكومات مانحة (بما فيها أستراليا والنمسا وبلجيكا وكندا والجمهورية التشيكية والدانمرك وفنلندا وفرنسا وألمانيا وهنغاريا وأيسلندا وأيرلندا وإيطاليا واليابان ولكسمبرغ وماليزيا ومالطا وموناكو وهولندا ونيوزيلندا والنرويج وعُمان والبرتغال وقطر والاتحاد الروسي والمملكة العربية السعودية وسنغافورة وأسبانيا والسويد وسويسرا وتركيا والإمارات العربية المتحدة والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية)؛ والمفوضية الأوروبية؛ ومنظمات إنسانية وغير حكومية (مثل الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر) ومؤسسات شريكة (مثل سانوفي باستور ودي بيرز ووياث). ويؤدي أيضاً المتطوعون في البلدان النامية دوراً رئيسياً، حيث شارك 20 مليون متطوع في حملات التمنيع الضخمة.

سريان فيروس شلل الأطفال البري: منذ عام 1988 خفضت الجهود العالمية المبذولة لاستئصال شلل الأطفال عدد حالات الإصابة به من 000 350 حالة سنوياً إلى 1403 حالات في عام 2006 (في 10 تشرين الأول/ أكتوبر 2006)، وقد حدثت 1300 حالة منها في البلدان الأربعة التي يتوطنها المرض (حيث لم يتوقف على الإطلاق انتقال فيروس شلل الأطفال)، وهي: نيجيريا والهند وأفغانستان وباكستان. وهذا أقل عدد يشهده التاريخ من البلدان التي يتوطنها المرض.

التمويل: بالإضافة إلى المسؤولية السياسية في البلدان التي مازال يتوطنها المرض يتمثل العنصر الرئيسي للنجاح في الالتزام المستمر من قِبَل الدوائر المانحة الدولية. وبالنسبة إلى عام 2006 هناك حاجة ماسة إلى مبلغ آخر وقدره 50 مليون دولار أمريكي لضمان إمكانية تنفيذ أنشطة التمنيع المخططة خلال الفترة المتبقية من العام. ويلزم تمويل إضافي بمبلغ 390 مليون دولار أمريكي للفترة 2007-2008، يُحتاج إلى 100 مليون دولار أمريكي منه للأنشطة التي ستنفذ خلال النصف الأول من عام 2007.

للاطلاع على المزيد من المعلومات يرجى الاتصال:

Sona Bari
WHO/Geneva
Telephone: +41 79 475 5511
E-mail: baris@who.int

Oliver Rosenbauer
WHO/Geneva
Telephone: +41 22 791 3832
E-mail: rosenbauero@who.int

Vivian Fiore
Rotary Int’l/Chicago
Telephone: +1 847 866 3234
E-mail: vivian.fiore@rotary.org

Steve Stewart
CDC/Atlanta
Telephone: +1 404 639 8327
E-mail: znc4@cdc.gov

Jessica Malter
UNICEF/New York
Telephone: +1 212 326 7412
E-mail: jmalter@unicef.org