مركز وسائل الإعلام

الصومال تتحرّر مجدداً من شلل الأطفال

تمكّن 10000 عامل صحي من دحر شلل الأطفال في إحدى أخطر مناطق العالم

نشرة إخبارية اشترك في إعدادها كل من منظمة الصحة العالمية والروتاري الدولي ومراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها واليونيسيف

أعلنت المبادرة العالمية لاستئصال شلل الأطفال، اليوم، أنّ الصومال أصبحت مجدّداً خالية من شلل الأطفال ووصفت ذلك "بالإنجاز التاريخي" في مجال الصحة العمومية. ولم تبلّغ الصومال عن حدوث أيّة حالة من المرض منذ 25 آذار/مارس 2007، ممّا يشكّل منعطفاً كبيراً في الجهود المكثّفة التي شُرع في بذلها العام الماضي من أجل استئصال المرض في معاقله القليلة المتبقية.

وقد تم، على الرغم من النزاع القائم على نطاق واسع والحراك السكاني الكبير والتدهور الذي تشهده البنية التحتية الحكومية، وقف انتشار فيروس شلل الأطفال البري، بنجاح، في البلد. وجاء هذا الفوز الباهر نتيجة الجهود التي بذلها أكثر من 10000 من المتطوّعين والعاملين الصحيين الصوماليين الذين طعّموا، تكراراً، ما يزيد على 8ر1 مليون طفل دون سن الخامسة وذلك بزيارة جميع الأسر في جميع المناطق المأهولة عدة مرّات في بلد صُنّف في فئة أخطر البلدان في العالم.

وكان استخدام النُهج المبتكرة التي صُمّمت خصيصاً للمناطق التي تشهد نزاعات من الأمور الأساسية في وقف انتشار المرض في البلد. ومن تلك النُهج إشراك المجتمعات المحلية واستعمال اللقاحات الأحادية التكافؤ بفعالية لتطعيم الأطفال في المناطق غير الآمنة وذلك باستخدام عدة جرعات في غضون فترة زمنية قصيرة.

وقال الدكتور حسين الجزائري، مدير مكتب منظمة الصحة العالمية الإقليمي لشرق المتوسط، "إنّه لإنجاز تاريخي فعلاً، وهو يثبت إمكانية استئصال شلل الأطفال في كل مكان، حتى في الأماكن التي تعجّ بالمصاعب والمشكلات."

وقد تم دحر شلل الأطفال، الذي يمكنه أن يصيب هؤلاء بالشلل مدى الحياة، في جميع مناطق العالم تقريباً وذلك بفضل جهود مشتركة تُبذل على الصعيد الدولي منذ 20 عاماً. ولم تبق إلاّ أربعة بلدان ما زال المرض يتوطنها وهي أفغانستان والهند ونيجيريا وباكستان، واستئصال المرض في جميع أنحاء العالم بات يعتمد، بالدرجة الأولى، على وقف انتشاره في تلك البلدان.

والجدير بالذكر أنّ فيروس شلل الأطفال البرّي يتنقّل بسهولة وهو قادر على قطع مسافات طويلة في عالمنا الذي بات يزخر بوسائل النقل الحديثة. وما دام الفيروس يسري في البلدان الأربعة التي ما زال يتوطنها، فإنّ خطره يظلّ يتهدّد بقية العالم بشدّة. وقد عاد الفيروس المسبّب للمرض لينتشر في الصومال في عام 2005 وافداً إليها من نيجيريا بعد أن تمكّن ذلك البلد من استئصاله في عام 2002. ويبيّن هذا النجاح المتكرّر في الصومال أنّ وقف انتشار ذلك المرض من الأمور الممكنة، حتى في المناطق التي تفتقر إلى سلطات حكومية مركزية تدير شؤونها.

وقالت الدكتورة ماريتيل كوستاليس كبيرة المستشارين الصحيين في اليونيسيف بنيويورك، في معرض حديثها عن انعدام الأمن والحراك السكاني الواسع في تلك البلدان بوصفهما من العقبات التي تعترض سبيل الوصول إلى جميع الأطفال وتطعيمهم، "إنّ الصومال تمكّنت من التغلّب على شلل الأطفال وهي تشهد درجة من النزاع والمجاعة تفوق ما هو سائد في أفغانستان وباكستان. ولكنّها أثبتت أنّ مشاركة المجتمعات المحلية تمكّن من الوصول إلى الأطفال في جميع الأماكن." وقد يصبح أفغانستان وباكستان البلدين الأوّلين، من ضمن البلدان الأربعة المذكورة، اللّذين يتمكّنان من وقف انتشار المرض في أراضيهما؛ فهما يؤويان 5% من مجموع الحالات المُسجّلة في عام 2007.

ويظلّ الالتزام المالي المستدام من الأمور الجوهرية لاستكمال عملية استئصال شلل الأطفال. وتواجه الجهود العالمية، حالياً، عجزاً مالياً قدره 525 مليون دولار أمريكي في الفترة 2008-2009 لا بد من سدّه على الفور للتمكّن من مكافحة المرض في البلدان الأربعة التي ما زال يتوطنها وحماية الأطفال في المناطق الخالية منه والمعرّضة بشدّة لمخاطره. وقد أسهم الروتاري الدولي، الذي يمثّل أهمّ هيئات القطاع الخاص المساهمة في مكافحة المرض وأكبر هيئات التطوّع التابعة للمبادرة العالمية لاستئصال شلل الأطفال، بمبلغ قدره 2ر9 مليون دولار أمريكي لأغراض استئصال المرض في الصومال، وبمبلغ يناهز 700 مليون دولار أمريكي لتحقيق الغرض ذاته في جميع أنحاء العالم منذ عام 1985. وأثنى محمد بن مجدوب، رئيس لجنة PolioPlus التابعة للروتاري الدولي والمعنية بإقليم شرق المتوسط، على ما تم إنجازه في الصومال قائلاً "إنّ الصومال أثبتت، بوضوح، أنّ الأدوات والأساليب التي صُمّمت خصيصاً لجهود الاستئصال المكثّفة تفي بالغرض فعلاً. ولا شكّ في أنّ تهيئة عالم خال تماماً من شلل الأطفال من المرامي الصحية العمومية الممكن بلوغها وهو مكسب من مكاسب الصحة العمومية. وأنا أحثّ الحكومات في شتى أنحاء العالم- ومجموعة الدول الصناعية الكبرى الثماني تحديداً- على التعجيل بتوفير الموارد اللازمة. ويمكننا، إذا عملنا سوية، أن نضمن ألا يعاني أيّ طفل أبداً من المآسي المريعة التي تنجم عن الإصابة بالشلل مدى الحياة."

يتولى رعاية المبادرة العالمية لاستئصال شلل الأطفال كل من الحكومات الوطنية ومنظمة الصحة العالمية والروتاري الدولي ومراكز الولايات المتحدة الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها واليونيسيف. وتم، منذ عام 1988، الحد من معدلات وقوع شلل الأطفال بنسبة تفوق 99%. وفي غضون ذلك أُصيب أكثر من 350000 طفل بالشلل كل عام في أكثر من 125 بلداً من البلدان التي يتوطنها المرض. أمّا اليوم فلم يعد المرض متوطناً إلاّ في أربعة بلدان لم تتمكّن قط من وقف سرايته وهي أفغانستان والهند ونيجيريا وباكستان. وتم، في عام 2007، الإبلاغ عن حدوث 1308 حالات في جميع أنحاء العالم (البيانات المُسجّلة حتى 18 آذار/مارس 2008).

وهناك، من بين المتطوعين والعاملين الصحيين الصوماليين البالغ عددهم 10000 نسمة، علي ماو معلم الذي كان- قبل أكثر من 30 عاماً، أي في 26 تشرين الأوّل/أكتوبر 1977- آخر شخص يُصاب بالجدري في العالم. وفي السنوات القليلة الماضية تنقّل علي، في إطار عمله مع منظمة الصحة العالمية، في جميع ربوع الصومال من أجل تطعيم الأطفال ضد شلل الأطفال وتعزيز المشاركة المجتمعية أثناء حملات التطعيم. وقال في هذا الشأن "إنّ الصومال كانت آخر بلد يشهد انتشار الجدري وأنا أود تقديم المساعدة اللازمة لضمان أن لا يكون بلدنا آخر البلدان التي ينتشر فيها شلل الأطفال أيضاً."

وقد شهدت الصومال آخر حالة من حالات شلل الأطفال الواطن في عام 2002. وفي 12 تموز/يوليو 2005 عاد الفيروس البرّي المسبّب للمرض لينتشر مجدّداً في البلد وافداً إليه من نيجيريا، ممّا أدى إلى وقوع فاشية سُجّلت فيها نحو 228 حالة إجمالاً. وقد تمكّنت أنشطة التصدي للفاشية بشكل منهجي وعلى نطاق واسع، بما في ذلك مشاركة المجتمعات المحلية بكثافة، من إحراز نجاح في دحر الوباء، وتم الإبلاغ عن وقوع آخر حالة في 25 آذار/مارس 2007 في مقاطعة مودوغ بوسط الصومال.

لمزيد من المعلومات، الرجاء الاتصال بـ:

:WHO, Switzerland
Oliver Rosenbauer
Tel.: +41 22 791 3832
Email: rosenbauero@who.int

Sona Bari
Tel.: +41 22 791 1476
Email: baris@who.int

:Rotary International, Evanston, USA
Vivian Fiore
Tel.: +1 847 866 3234
Email: vivian.fiore@rotary.org

:Centers for Disease Control and Prevention, Atlanta, USA
Steve Cochi
Tel.: +1 404 639 8723
Email: slc1@cdc.gov

:UNICEF, New York, USA
Jessica Malter
Tel.: +1 212 326 7412
Email: jmalter@unicef.org

شارك