مركز وسائل الإعلام

خطة عمل جديدة من أجل التصدي للالتهاب الرئوي

لا بدّ من توفير 39 مليار دولار أمريكي لتوقي ومكافحة المرض الأشدّ فتكاً بصغار الأطفال في العالم

نشرة إخبارية

تطلق منظمة الصحة العالمية واليونيسيف، اليوم، خطة عمل شاملة من شأنها إنقاذ نحو 5.3 مليون طفل من الوفاة جرّاء الالتهاب الرئوي بحلول عام 2015.

ويمثّل الالتهاب الرئوي أهمّ أسباب وفاة الأطفال في جميع أنحاء العالم، إذ يودي بحياة 1.8 مليون طفل دون سن الخامسة كل عام، علماً بأنّ أكثر من 98% من تلك الوفيات تحدث في 68 بلداً نامياً. ولا يُخصّص لأغراض التصدي لهذا المرض الفتاك إلاّ القليل من الموارد على الرغم من العبء الفادح الذي يفرضه.

وتشمل خطة العمل العالمية لتوقي ومكافحة الالتهاب الرئوي توصيات بشأن الإجراءات التي يجب اتخاذها، ومرام وأهداف محدّدة، وتقديرات عن التكاليف ذات الصلة وعدد الأرواح التي يمكن إنقاذها. وترمي هذه الخطة إلى إذكاء الوعي بالالتهاب الرئوي كأحد أهمّ الأسباب الكامنة وراء وفيات الأطفال، وتدعو راسمي السياسات على الصعيدين العالمي والوطني والوكالات المانحة والمجتمع المدني إلى التعجيل باتخاذ ما يلزم من إجراءات لتنفيذها.

وقالت الدكتورة مارغريت تشان، المديرة العامة لمنظمة الصحة العالمية، "إنّ خطة العمل هذه تتيح الاستراتيجية اللازمة لتوقي ومكافحة الالتهاب الرئوي، الذي بات يفتك بالأطفال بأعداد تفوق ما تتسبّب فيه آحاد الأمراض الأخرى من وفيات. إنّنا نعلم أنّ الاستراتيجية ستفي بالغرض المنشود. وإذا تم تنفيذها في كل من البلدان التي تنوء بعبء فادح جرّاء هذا المرض، فإنّنا سنتمكّن من توقي ملايين الوفيات."

وقالت آن فينيمان، المديرة التنفيذية لليونيسيف، "يمثّل الالتهاب الرئوي أهمّ أسباب وفاة الأطفال دون سن الخامسة، إذ يودي بحياة أكثر من 4000 طفل كل يوم. ولا بدّ من الاضطلاع بالتدخلات الفعالة الرامية إلى الحدّ من الوفيات الناجمة عن هذا المرض على نطاق أوسع والتعجيل بإتاحتها للأطفال المعرّضين لمخاطره."

ويتزامن صدور خطة العمل العالمية مع عقد أوّل اجتماع قمة عالمي بشأن الالتهاب الرئوي في مدينة نيويورك في 2 تشرين الثاني/نوفمبر.

وتتمحور رؤية خطة العمل حول ثلاثة أسس هي:

  • حماية كل الأطفال بتهيئة بيئة ينخفض فيها تعرّضهم لمخاطر الالتهاب الرئوي (بالاقتصار على الرضاعة الطبيعية طيلة الأشهر الستة الأولى من حياتهم، وتوفير التغذية المناسبة، وتوقي نقص الوزن عند الميلاد، والحدّ من تلوّث الهواء داخل المباني، وزيادة تواتر غسل الأيدي)؛
  • وقاية الأطفال من الإصابة بالالتهاب الرئوي (بتطعيمهم ضدّ العوامل المسبّبة له: الحصبة والشاهوق والعقدية الرئوية والمستدمية النزلية من النمط b، فضلاً عن توفير الزنك للأطفال المصابين بالإسهال)؛
  • علاج الأطفال المصابين بالالتهاب الرئوي بتوفير خدمات الرعاية المناسبة والمضادات الحيوية (في المجتمعات المحلية والمراكز الصحية والمستشفيات).

وتشير التقديرات إلى أنّ تنفيذ خطة العمل المذكورة بتعزيز التدابير الموصى بها في البلدان الثمانية والستين التي تنوء بعب فادح جرّاء الالتهاب الرئوي سيكلّف 39 مليار دولار أمريكي في الفترة 2010-2015. ومن المتوقّع أن تتضاعف التكاليف السنوية على مدى الأعوام الستة، إذ سيشهد المبلغ السنوي المطلوب زيادة من 3.8 مليار دولار في عام 2010 إلى 8 مليارات دولار بحلول عام 2015.

وتتمثّل الأهداف والمرامي التي ينبغي بلوغها بحلول عام 2015 في إطار خطة العمل في توسيع نطاق التغطية بجميع اللقاحات ذات الصلة ورفع معدلات الاقتصار على الرضاعة الطبيعية لتبلغ 90%، وزيادة نسبة الحصول على خدمات التدبير العلاجي لحالات الالتهاب الرئوي لتبلغ 90%. وسيؤدي ذلك إلى الحدّ من وفيات الأطفال الناجمة عن الالتهاب الرئوي بنحو 65% وتخفيض عدد الحالات الوخيمة من هذا المرض بين الأطفال بنحو 25%، مقارنة بالمستويات المُسجّلة في عام 2000.

لمزيد من المعلومات، الرجاء الاتصال بـ:
في جنيف

Olivia Lawe-Davies
WHO, Geneva
Telephone: +41 22 791 1209
E-mail: lawedavieso@who.int

Hayatee Hasan
WHO, Geneva
Telephone: +41 22 791 2103
E-mail: hasanh@who.int

Véronique Taveau
UNICEF, Geneva
Telephone: +41 22 909 5716
E-mail: vtaveau@unicef.org

في نيويورك

Brian Hansford
UNICEF, New York
Telephone: +1 212 326 7269
E-mail: bhansford@unicef.org

شارك