مركز وسائل الإعلام

دواء جديد يمكن أن يسرع بدرجة هائلة من التخلص من العمى النهري في أنحاء أفريقيا يدخل مرحلة التجربة السريرية

نشرة إخبارية

يجري البدء في تجربة سريرية في ثلاثة بلدان أفريقية لدواء يمكن أن يتخلص من داء كلابية الذنب أو العمى النهري، وهو من أهم الأمراض المعدية التي تتسبب في الإصابة بالعمى في جميع أنحاء أفريقيا. وتجري دراسة الدواء المسمى موكسيدكتين لتبين فاعليته في قتل أو تعقيم ديدان كلابية الذنب المنفتلة البالغة والتي تتسبب في الإصابة بداء كلابية الذنب.

ويقول الدكتور أوتشي أمازيغو، مدير البرنامج الأفريقي لمكافحة داء كلابية الذنب، "إن هذا المرض داء فتاك ابتلي به 30 بلداً أفريقياً طيلة عقود من الزمان، ولاسيما المجموعات السكانية التي تقطن أكثر المناطق النائية بعداً عن الطرق. وإن هناك أكثر من 100 مليون شخص معرض لمخاطر الإصابة بعدوى داء كلابية الذنب في أفريقيا، وفي بضع مناطق صغيرة في الأمريكتين واليمن."

ويسمى داء كلابية الذنب أيضاً بالعمى النهري لأن الذبابة السوداء تنقل سلالات المرض في الأنهار السريعة التدفق، ولأن العمى هو أكثر أعراض المرض تسبباً في العجز، كما أن هذا المرض يتسبب أيضاً في وهن الجلد.

ويجري تطوير دواء موكسيدكتين المضاد لداء كلابية الذنب من خلال التعاون بين البرنامج الخاص للبحث والتدريب في مجال أمراض المناطق المدارية، الذي تقوم على تنفيذه منظمة الصحة العالمية، وبين شركة "وايث" "Wyeth" الصيدلانية. ويتراوح العمل في هذا المجال بين تطوير تركيبة للاستعمال البشري وبين إجراء الدراسات الأولية على المتطوعين الأصحاء وإجراء الدراسات السريرية والدراسات المجتمعية في أفريقيا. ويقوم البرنامج الخاص للبحث والتدريب في مجال أمراض المناطق المدارية الذي تتولى إدارته منظمة الصحة العالمية، من خلال الشراكة مع الباحثين الأفارقة والمؤسسات الأفريقية، ببناء القدرات وإدارة التجارب السريرية المجراة في أفريقيا. وإذا ما تم التطوير بنجاح وتمخض عن رأي علمي إيجابي من الوكالة الأوروبية لتقييم الأدوية ستطلب شركة "وايث"، بمساعدة من منظمة الصحة العالمية، موافقة السلطات التنظيمية الوطنية في البلدان التي يتوطنها داء كلابية الذنب.

ويقول الدكتور هينريتا أوكو، نائب رئيس شركة "وايث" الصيدلانية، "إن شركة "وايث" ملتزمة بتحسين إتاحة الأدوية والمواد البيولوجية الابتكارية في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك إتاحتها في العالم النامي. وتُعتبر البيانات الخاصة بدواء موكسيدكتين واعدة حتى الآن، ومع تحول البرنامج إلى الدراسات الأوسع في إطار المرحلة الثالثة نأمل أن يشكل دواء موكسيدكتين تطوراً هاماً في مكافحة هذا الداء الفتاك."

وسيعمل البرنامج الخاص مع الباحثين الأفارقة والمؤسسات الأفريقية في إطار هذه التجربة. وسيتم إدراج 1500 شخص في أربعة مواقع في غانا وليبيريا وجمهورية الكونغو الديمقراطية في الدراسة. ومنذ عام 2007 تجري أعمال التحضير، وقد شملت بناء مركز للبحوث السريرية في منطقة لوفا بليبيريا وفي منطقة نورد-كيفو في جمهورية الكونغو الديمقراطية. وقد تم تجديد المباني التي لم تُستخدم منذ الحرب في إتيوري بجمهورية الكونغو الديمقراطية. وتم تجهيز كل المراكز بالمعدات اللازمة وتدريب فرق البحوث على كيفية إجراء التجربة طبقاً للمعايير الدولية.

ويقول الدكتور روبرت ريدلي، مدير البرنامج الخاص، "إننا نعمل مع السلطات الوطنية والبلدان الشريكة على بناء قدرات البحوث والبنية التحتية. كما أن أنشطة التدريب التي نوفرها للباحثين ومهنيي الرعاية الصحية، فضلاً عن الخبرة التي يكتسبونها أثناء إجراء الدراسات التي يرعاها البرنامج الخاص، تمكنهم من إجراء بحوث سريرية أخرى لاحقاً مما يعزز نُظم البحوث الصحية في تلك البلدان."

وستجرى التجربة خلال فترة العامين والنصف القادمة. وفي الوقت الحالي تتم مكافحة المرض بدواء إيفرميكتين الذي تتبرع به منذ أكثر من 20 عاماً شركة "ميرك أند كو" "Merck & Co." الصيدلانية المتحدة للبلدان التي يتوطنها داء كلابية الذنب. وقد أتاح استعمال دواء إيفرميكتين تحقيق تقدم كبير في مكافحة المرض، ويحصل عليه حالياً أكثر من 60 مليون شخص في أفريقيا سنوياً. ومع ذلك فإن دواء إيفرميكتين يقتل يرقات كلابية الذنب المنفتلة ولكنه لا يقتل الديدان البالغة، لذا يلزم العلاج السنوي لمدة أطول (تتراوح بين 11 و14 سنة) لضمان مكافحة المرض.

وإذا كان دواء موكسيدكتين لا يقتل اليرقات فحسب ولكنه يعقم أو يقتل أيضاً الديدان البالغة فهذا يعني أنه فعال في قطع دورة سراية المرض خلال ست جولات سنوية من العلاج. ويمكن توزيع هذا الدواء من خلال الآليات التي يديرها المجتمع المحلي والمنشأة بالتعاون مع البرنامج الأفريقي لمكافحة داء كلابية الذنب وبرنامج المكافحة الأفريقية والمنظمات غير الحكومية من أجل توزيع دواء إيفرميكتين.

لمزيد من المعلومات، الرجاء الاتصال بـ:

Jamie Guth
TDR Communications Manager
Telephone: +41 79 441 2289
E-mail: guthj@who.int

شارك