مركز وسائل الإعلام

منظمة الصحة العالمية توصي بتعميم استخدام اللقاحات المضادة للفيروس العجلي على الصعيد العالمي

قرار من شأنه المساعدة في حماية الملايين من أطفال أفريقيا وآسيا من أمراض الإسهال الفتاكة

نشرة إخبارية

أوصت منظمة الصحة العالمية بإدراج التطعيم ضد الفيروس العجلي في جميع برامج التمنيع الوطنية من أجل توفير الحماية ضد فيروس يودي بحياة أكثر من 500000 طفل من جرّاء الإسهال ويتسبّب في دخول مليونين آخرين إلى المستشفى كل عام. وتحدث أكثر من 85% من تلك الوفيات في البلدان النامية الواقعة في أفريقيا وآسيا. وستساعد هذه السياسة الجديدة في ضمان حصول سكان أشدّ بلدان العالم فقراً على اللقاحات المضادة للفيروس العجلي.

وتأتي هذه التوصية الصادرة عن فريق الخبراء الاستشاري الاستراتيجي التابع لمنظمة الصحة العالمية رديفاً لتوصية سابقة أُصدرت في عام 2005 بشأن التطعيم في إقليم الأمريكتين والإقليم الأوروبي، حيث أثبتت التجارب السريرية مأمونية اللقاحات ونجاعتها بين الفئات السكانية ذات معدلات الوفيات المنخفضة والمتوسطة. وقد أدّت البيانات الجديدة المستقاة من التجارب السريرية التي عكفت على تقييم نجاعة اللقاح في البلدان التي ترتفع فيها معدلات وفيات الأطفال إلى إصدار توصية بتعميم استخدام اللقاح على الصعيد العالمي. وقد وردت هذه المسألة في عدد السجل الوبائي الأسبوعي الصادر في 5 حزيران/يونيو 2009.

وقال الدكتور توماس شيريان، منسق البرنامج الموسع للتمنيع بإدارة التمنيع واللقاحات والمستحضرات الصيدلانية التابعة لمنظمة الصحة العالمية، "إنّه إنجاز هائل في ضمان وصول اللقاحات اللازمة لمكافحة أشيع أسباب الإسهال الفتاك إلى الأطفال الذين هم في أشدّ الحاجة إليها."

وقال الدكتور تاشي يامادا، رئيس البرنامج الصحي العالمي بمؤسسة بيل وميليندا غيتس، "إنّ هذه التوصية الصادرة عن منظمة الصحة العالمية تفسح المجال أمام اللقاحات التي ستحمي الأطفال في العالم النامي من أشدّ الأمراض فتكاً. ولا بد لنا من اتخاذ الإجراءات اللازمة فوراً لإيتاء اللقاحات للأطفال في أفريقيا وآسيا اللّتين تشهدان أكبر عدد من الوفيات الناجمة عن الفيروس العجلي."

وقد أبدى التحالف العالمي من أجل اللقاحات والتمنيع وصانعو اللقاحات وممثّلوا أوساط الصحة العمومية التزاماً غير مسبوق بالسعي إلى فهم الطريقة التي ستفي بها تلك اللقاحات بالغرض المنشود في ظلّ الظروف التي تسود في العالم النامي. وقد خلصت التجربة السريرية، التي تولى التحالف المذكور تمويل جزء منها واضطلع بها كل من منظمة باث (PATH) ومنظمة الصحة العالمية وشركة غلاكسوسميثكلاين (GlaxoSmithKline) ومؤسسات بحثية في مناطق من جنوب أفريقيا وملاوي ترتفع فيها معدلات الوفيات وينخفض فيها المستوى الاجتماعي الاقتصادي، إلى أنّ اللقاح مكّن من الحد بشكل كبير من نوبات الإسهال الوخيمة الناجمة عن الفيروس العجلي.

وفي عام 2006 أضاف التحالف العالمي من أجل اللقاحات والتمنيع اللقاحات المضادة للفيروس العجلي إلى قائمته الخاصة باللقاحات التي يتولى توفير ما يلزم من دعم مالي للبلدان النامية من أجل الحصول عليها، ممّا يؤكّد التزام التحالف بالحد من الفترة التي تدوم، عادة، 15 عاماً إلى 20 عاماً بين الشروع في الأخذ بلقاحات جديدة في البلدان الغنية وبدء توافرها في العالم النامي. أمّا اليوم فإنّ التوصية العالمية الصادرة عن منظمة الصحة العالمية تمهّد الطريق أمام البلدان المنخفضة الدخل في أفريقيا وآسيا لتوجيه طلب إلى التحالف سعياً إلى الحصول على اللقاحات المضادة للفيروس العجلي والأخذ بها-بعد مرور ثلاثة أعوام فقط على بدء توافر أنواع جديدة من تلك اللقاحات في الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا وأمريكا اللاتينية.

وقال الدكتور جوليان لوب-ليفيت، المدير العام للتحالف من أجل اللقاحات والتمنيع، "إنّ التحالف يرحّب بهذه التوصية الجديرة بالاهتمام. فهي تمثّل خطوة هامة أخرى فيما يخص قدرتنا على إحداث أثر كبير في مجال وفيات الأطفال دون سن الخامسة في أشدّ مجتمعات العالم فقراً وإحراز تقدم نحو بلوغ المرامي الإنمائية للألفية. ونحن ننظر باهتمام كبير في إمكانية منح البلدان الأفريقية والآسيوية التمويل اللازم للأخذ باللقاحات المضادة للفيروس العجلي."

وكان من المهم، نظراً لتفاوت نجاعة اللقاحات الفموية بين مختلف الفئات السكانية، إثبات أداء اللقاحات في المواقع التي ترتفع فيها معدلات الوفيات. وقد أُجريت الدراسات في أفريقيا بين فئات سكانية ترتفع فيها معدلات وفيات الرضّع والأطفال وتتدنى فيها ظروف الإصحاح وترتفع فيها معدلات الوفيات الناجمة عن أمراض الإسهال ومعدلات انتشار فيروس الأيدز بين الأمهات."

وقال الدكتور أويوال توموري، نائب عميد جامعة ريديميرز بنيجيريا الذي شغل منصب منسق المختبرات الإقليمي لدى منظمة الصحة العالمية (الإقليم الأفريقي)، "إنّ البيّنات الجديدة والتوصية الصادرة عن منظمة الصحة العالمية من الإنجازات العظيمة في مجال صحة أطفالنا. ذلك أنّ أطفالنا يموتون بأعداد هائلة بسبب الفيروس العجلي وغيره من أسباب الإسهال. ونحن بحاجة ماسّة إلى هذه اللقاحات لمكافحة هذا الفيروس وإنقاذ الأرواح."

وفي وقت لاحق من صيف هذا العام سيتولى القائمون على عمليات تحرّي التجارب السريرية، وهم من ملاوي وجنوب أفريقيا، عرض ونشر ما توصلوا إليه من بيانات بشأن لقاح Rotarix TM الذي استحدثته شركة غلاكسوسميثكلاين (GlaxoSmithKline). وقد تمكّنت مواقع التجارب السريرية الكائنة في بنغلاديش وفييت نام-فضلاً عن المواقع الكائنة في غانا ومالي وكينيا- من تقييم أداء لقاح Rota Teq ® الذي استحدثته شركة ميرك (Merck) لمكافحة الفيروس العجلي، ومن المتوقع صدور البيانات ذات الصلة في خريف عام 2009. وعلى الرغم من نقص بيانات النجاعة الواردة من البلدان الآسيوية، فإنّ فريق الخبراء الاستشاري الاستراتيجي أوصى بتعميم استخدام اللقاحات المضادة للفيروس العجلي على جميع الفئات السكانية، بما في ذلك سكان آسيا، حيث أنّ البيّنات المتاحة تشير إلى إمكانية تعميم بيانات النجاعة على الفئات السكانية التي تتسم بأنماط مماثلة فيما يخص معدلات الوفيات وذلك مهما كان موقعها الجغرافي.

ونظراً لوجود العديد من الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بالإسهال، فإنّ فريق الخبراء شدّد على أهمية التطعيم ضد الفيروس العجلي في إطار استراتيجية شاملة لمكافحة أمراض الإسهال، بما في ذلك تحسين جودة المياه ومستوى النظافة الشخصية ووسائل الإصحاح؛ وتوفير محاليل الإمهاء الفموي ومكمّلات الزنك؛ وتحسين آليات التدبير العلاجي للحالات بشكل عام.

وتعمل منظمة الصحة العالمية واليونيسيف وغيرهما من الهيئات الشريكة في التحالف العالمي من أجل اللقاحات والتمنيع، سوية من أجل التعجيل بوضع نهج متكامل يرمي إلى مكافحة الإسهال الناجم عن الفيروس العجلي والالتهاب الرئوي، والجدير بالذكر أنّ هذين المرضين يأتيان في مقدمة الأمراض التي يمكن توقيها باللقاحات ويتسبّبان، مجتمعين، في وقوع أكثر من 35% من مجموع وفيات الأطفال كل عام، التي يحدث معظمها في العالم النامي.

لمزيد من المعلومات، الرجاء الاتصال بـ:

Melinda Henry
World Health Organization
Telephone: +41 22 791 2535
Mobile: +41 79 477 1738
E-mail: henrym@who.int

Hayatee Hasan
World Health Organization
Telephone: +41 22 791 2103
Mobile: +41 79 351 6330
E-mail: hasanh@who.int

Ariane Leroy
GAVI Alliance
Telephone: +41 22 909 6521
Mobile: +41 79 340 1878
E-mail: aleroy@gavialliance.org

Paul Quirk
PATH
Telephone: +202 572 2879
Mobile: +202 549 5394
E-mail: paul.quirk@gmmb.com

شارك