مركز وسائل الإعلام

عدد ضحايا السل من حملة فيروس الأيدز أكبر ممّا أُقرّ به سابقاً

نشرة إخبارية

يشير تقرير جديد صدر عن منظمة الصحة العالمية اليوم إلى أنّ العدد الإجمالي لحالات السل ظلّ ثابتاً في عام 2007، وأنّ نسبة سكان العالم الذين أُصيبوا بهذا المرض استمرّ في الانخفاض بشكل بطيء كما لوحظ لأوّل مرّة في عام 2004.

غير أنّ "تقرير عام 2009 الخاص بمكافحة السل على الصعيد العالمي" يكشف أيضاً أنّ رُبع الوفيات الناجمة عن السل قد حدث بين حملة فيروس الأيدز، أي ضعف ما اُقرّ به سابقاً. وفي عام 2007 بلغ عدد إصابات السل الجديدة، بين حملة فيروس الأيدز، 1.37 مليون حالة، كما بلغ عدد وفيات السل بين تلك الفئة 456000 حالة وفاة. ويعكس هذان الرقمان تحسّناً في نوعية البيانات القطرية، التي باتت أكثر دلالة وأصبحت متوافرة من أكبر عدد من البلدان مقارنة بالأعوام السابقة.

وقالت الدكتورة مارغريت تشان، المديرة العامة لمنظمة الصحة العالمية، "إنّ هذه النتائج التي تم التوصل إليها تبرز الحاجة إلى الكشف عن السل بين المتعايشين مع فيروس الأيدز وإلى توقيه وعلاجه وكذلك تحرّي ذلك الفيروس لدى جميع المصابين بالسل من أجل توفير خدمات الوقاية والعلاج والرعاية. ولا يمكن للبلدان القيام بذلك إلاّ من خلال برامج تعاونية ونُظم صحية أقوى تسعى إلى التصدي لكلا المرضين."

ويكشف التقرير عن زيادة كبيرة في نسبة تحرّي فيروس الأيدز بين من يتلقون العلاج ضد السل، ولاسيما في أفريقيا. وفي عام 2004 لم تتجاوز نسبة تحرّي ذلك الفيروس بين مرضى السل 4% في ذلك الإقليم؛ أمّا في عام 2007 فقد ارتفعت تلك النسبة لتبلغ 37%، حيث تمكّنت عدة بلدان من توفير خدمات تحرّي فيروس الأيدز لنحو 75% من مرضى السل.

وبفضل زيادة خدمات التحرّي عن فيروس الأيدز بين مرضى السل شهد عدد المستفيدين من العلاج المناسب زيادة أيضاً ولو أنّ الأعداد لا تزال منخفضة مقارنة بعدد الذين هم في حاجة إلى العلاج. وقد تم، في عام 2007، توفير العلاج بدواء الكو-تريموكسازول لنحو 200000 من مرضى السل المصابين بفيروس الأيدز لوقايتهم من أنواع العدوى الانتهازية، كما تم توفير المعالجة بالأدوية المضادة للفيروسات القهقرية لنحو 100000 من أولئك المرضى.

وقال السيد ميشيل سيديبي، المدير التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة المشترك لمكافحة الأيدز، "لا بد لنا من وضع حدّ للوفيات التي تحدث بين المتعايشين مع فيروس الأيدز من جرّاء السل. ويجب إدراج خدمات الوقاية من السل وتشخيصه وعلاجه في برامج إتاحة خدمات الوقاية والعلاج والرعاية والدعم للجميع فيما يخص فيروس الأيدز. فعندما يتم توليف خدمات مكافحة فيروس الأيدز وخدمات مكافحة السل يمكن إنقاذ الكثير من الأرواح."

ويشير التقرير إلى أنّ حالات ترافق السل بفيروس الأيدز وأشكال السل المقاوم للأدوية تشكّل أكبر التحديات المطروحة. ففي عام 2007 بلغ عدد المصابين بالسل المقاوم للأدوية المتعدّدة نحو 500000 مريض، ولكن لم يكن يتلقى العلاجات الملائمة المستندة إلى معايير منظمة الصحة العالمية سوى أقلّ من 1% من أولئك المرضى.

ويورد التقرير أنّ ثمة مخاوف من تضاؤل التمويل بالنظر إلى الأزمة المالية الراهنة. ولإعداد التقرير وفّرت 94 بلداً تشهد وقوع 93% من حالات السل العالمية بيانات مالية مستوفاة. وقد تبيّن أنّ المبلغ الذي يجب توفيره لتمكين جميع تلك البلدان من بلوغ الأهداف المحدّدة لعام 2009 في "الخطة العالمية لدحر السل" التي وضعتها شراكة دحر السل قد ارتفع إلى نحو 1.5 مليار دولار أمريكي. وتمويل تلك الخطة بشكل تام سيمكّن من تحقيق الغاية المتمثّلة في الحد من انتشار السل ووفياته بنسبة النصف بحلول عام 2015 مقارنة بالمستويات التي كانت سائدة في عام 1990.

وقال الدكتور ميشيل كازاتشكين، المدير التنفيذي للصندوق العالمي لمكافحة الأيدز والسل والملاريا، "لقد تمكّنا من إحراز تقدم هائل في مكافحة كل من السل وفيروس الأيدز في الأعوام القليلة الماضية. ولكنّ السل ما زال يفتك بحملة فيروس الأيدز أكثر من أيّ مرض آخر. ولا يجب أن تعرقل الأزمة المالية تنفيذ الخطة العالمية لدحر السل. وقد حان الوقت لزيادة التمويل من أجل القيام بتدخلات فعالة تضمن خدمات الوقاية من السل وخدمات العلاج والرعاية للمصابين به في جميع أنحاء العالم."

ويوافق صدور التقرير اليوم العالمي للسل وعقد اجتماع بارز في ريو دي جانيرو بحضور 1500 مشارك في إطار الدورة الثالثة لمنتدى شركاء دحر السل. وسيجتمع ممثّلو القيادات الصحية ووزراء الصحة في بيجين الأسبوع القادم في إطار اجتماع تنظمه منظمة الصحة العالمية ووزارة الصحة في جمهورية الصين الشعبية ومؤسسة بيل وميليندا غيتس وذلك بغرض تأمين الالتزامات باتخاذ ما يلزم من إجراءات وتوظيف ما يجب من أموال لمكافحة السل المقاوم للأدوية.

لمزيد من المعلومات، الرجاء الاتصال بـ:

Glenn Thomas
WHO Stop TB Department
Mobile: +41 795 090 677
E-mail: thomasg@who.int

Judith Mandelbaum-Schmid
Stop TB Partnership
Mobile: +41 792 546 835
E-mail: schmidj@who.int

شارك