مركز وسائل الإعلام

الأمين العام للأمم المتحدة والمديرة العامة لمنظمة الصحة العالمية يجتمعان بصانعي اللقاحات

نشرة إخبارية

أجرت الدكتورة مارغريت تشان المديرة العامة لمنظمة الصحة العالمية بمعية بان كي-مون الأمين العام للأمم المتحدة، في المقرّ الرئيسي لمنظمة الصحة العالمية اليوم، لقاءً مع أكثر من 30 من صانعي اللقاحات في البلدان النامية والبلدان المتقدمة. وأكّد كل من المديرة العامة والأمين العام أهمية إتاحة أيّ لقاح قد يُستحدث لمكافحة الأنفلونزا من النمط A/H1N1 توخياً للعدل والإنصاف، ودعيا صانعي اللقاحات إلى مواصلة التعاون معهما من أجل وضع استراتيجية لهذا الغرض. وأكّد ممثّلو دوائر صناعة الأدوية رغبتهم في التعاون على إتاحة الإمدادات اللازمة للبلدان النامية، وأعلنوا عن استعدادهم لإنتاج اللقاح إذا ما طُلب منهم ذلك.

وقالت الدكتورة تشان، في مؤتمر صحفي عُقد في وقت لاحق، "إنّ شركات شمال العام وجنوبه أبدت التزاماً بالغ الجدية بالعمل مع منظمة الصحة العالمية". وأضافت قائلة إنّ قدرة الأمين العام على حشد الموارد "من الأمور الحاسمة الأهمية عندما يكون العالم عرضة لجائحة وشيكة." وستسعى منظمة الصحة العالمية، بالتعاون مع الأمم المتحدة وسائر أعضاء الأسرة الدولية، إلى إيجاد آليات تمويل مبتكرة لضمان عدم حرمان البلدان النامية من اللقاحات بسبب افتقارها للوسائل التي تمكّنها من الحصول عليها.

وأعرب كل من المديرة العامة والأمين العام عن تقديرهما للجهود التي يبذلها صانعو اللقاحات، بدعم من الحكومات، من أجل زيادة طاقتهم الإنتاجية.

وأفادت المديرة العامة بأنّ منظمة الصحة العالمية تعتبر الدعوة من أجل تحسين أحوال الفقراء جزءًا من عملها، مع أنّها ليست من الوكالات المموّلة. وقالت في هذا الصدد "لقد تواصلت، باسم التضامن، مع صانعي الأدوية واللقاحات. وأضافت قائلة في هذا الشأن "سننظر في مختلف الآليات الكفيلة بضمان عدم إقصاء المجتمعات المحلية والبلدان الفقيرة." وقالت إنّها تواصلت أيضاً مع اليونيتيد والتحالف العالمي من أجل اللقاحات والتمنيع والبنك الدولي والمؤسسات من أجل مواصلة العمل في مجال التمويل. كما أفادت بأنّها ستلتقي بصانعي اللقاحات، كل على حدة، بغية وضع استراتيجيات لضمان توافر اللقاح اللازم لمكافحة الجائحة.

وأفادت الدكتورة تشان، في معرض الإجابة على سؤال بشأن تغيّر مرحلة الإنذار بحدوث الجائحة، بأنّ التعاريف الخاصة بالمراحل التي حدّدتها منظمة الصحة العالمية فيما يخص التأهّب لجائحة الأنفلونزا وُضعت على أساس أنفلونزا الطيور الناجمة عن الفيروس H5N1. أمّا الأنفلونزا من النمط A/H1N1 فصورتها السريرية جدّ مختلفة، وهي معتدلة ومحدودة ذاتياً في معظم الأحيان، على عكس أنفلونزا الطيور من النمط H5N1 التي يتراوح معدل الإماتة فيها بين 50% و60%. وقالت المديرة العامة إنّ الدول الأعضاء طلبت، في مناسبة انعقاد جمعية الصحة العالمية، أن تحدّد المنظمة معايير تعكس جوانب أخرى غير الانتشار الجغرافي قبل الانتقال إلى المرحلة السادسة. والجدير بالذكر أنّ مستوى الإنذار بالجائحة هو الآن في المرحلة الخامسة.

كما زار الأمين العام بان-كي مون غرفة جونغ-ووك لي للعمليات الصحية الاستراتيجية بالمقرّ الرئيسي لمنظمة الصحة العالمية، وهو مركز المنظمة للاستجابة الطارئة.

لمزيد من المعلومات، الرجاء الاتصال بـ:

إدارة الاتصالات التابعة لمنظمة الصحة العالمية، جنيف

Thomas Abraham
Mobile: +41 79 516 3136
E-mail: abrahamt@who.int

Fadéla Chaib
Mobile: +41 79 475 5556
E-mail: chaibf@who.int

Nyka Alexander
Mobile: + 41 79 475 7061
E-mail: alexandern@who.int

Gaya Gamhewage
Mobile: + 41 79 475 5563
E-mail: gamhewageg@who.int

Media inquiries
Telephone: +41 22 791 2222
E-mail: mediainquiries@who.int

شارك