مركز وسائل الإعلام

منظمة الصحة العالمية تعلن عن بداية عمل الشبكة العالمية للمدن الملائمة للمسنين

نشرة إخبارية

أطلقت منظمة الصحة العالمية، اليوم، الشبكة العالمية للمدن الملائمة للمسنين في إطار استجابة أوسع لمسألة سرعة تشيّخ السكان. ومن الملاحظ ارتفاع أعداد المسنين في كل ربوع العالم. وتشهد أقلّ البلدان نمواً وقوع أكبر التغيّرات في هذا المجال. وتشير التقديرات إلى أنّ 80% من مجموع من سيبلغون الستين فما فوق سنة بحلول عام 2050 سيكونون من سكان البلدان المنخفضة الدخل والبلدان المتوسطة الدخل. وتسعى الشبكة إلى مساعدة المدن على تهيئة بيئات حضرية تمكّن المسنين من الحفاظ على نشاطهم ليكونوا من المشاركين الأصحاء في المجتمع.

وعلى الرغم من أنّ الاستجابة لمقتضيات تشيّخ السكان كثيراً ما تركّز على الآثار المترتبة على الحكومات جرّاء زيادة الطلب على المعاشات وخدمات الرعاية الصحية، فإنّ منظمة الصحة العالمية تحاول إيلاء المزيد من الاهتمام للإسهامات الإيجابية التي يقدمها المسنون إلى المجتمع. وقال الدكتور جون بيرد، مدير إدارة المسنين ودورة الحياة بمنظمة الصحة العالمية، "إنّ المسنين من الموارد الأساسية بالنسبة للأسر والمجتمع، ومع ذلك يتم إغفال أهميتهم في كثير من الأحيان. ولا يمكنهم تفجير كامل طاقاتهم إلاّ إذا تمكّنوا من الحفاظ على صحتهم وإذا تم تذليل العقبات التي تحول دون مشاركتهم في الحياة الأسرية والمجتمعية."

وقد بدأت مبادرة منظمة الصحة العالمية للمدن الملائمة للمسنين عملها في عام 2006 بتحديد العناصر الأساسية للبيئة الحضرية التي تدعم التشيّخ مع الحفاظ على النشاط والصحة. وأكّدت نتائج البحوث التي أُجريت في 33 مدينة أهمية استفادة المسنين من وسائل النقل العام والأماكن الخارجية والمباني، فضلاً عن الحاجة إلى السكن اللائق والدعم المجتمعي والخدمات الصحية. ولكنّها أبرزت أيضاً ضرورة تعزيز الروابط التي تمكّن المسنين من الاستمرار في المشاركة بنشاط في المجتمع، والتغلّب على آثار التشيّخ، وإتاحة المزيد من الفرص للمشاركة في الحياة المدنية والمزيد من فرص العمل.

وتستند الشبكة العالمية إلى تلك المبادئ، بل تذهب بها إلى أبعد الحدود وذلك بمطالبة المدن المشاركة باستهلال عملية تقييم وتنفيذ والمحافظة على زخم هذه العملية. وتلتزم المدن الأعضاء في الشبكة باتخاذ خطوات نشطة من أجل تهيئة بيئة أفضل لسكانها المسنين.

وقد تلقت منظمة الصحة العالمية، منذ إرسالها دعوات الانضمام في كانون الأوّل/ديسمبر، عدداً هائلاً من الردود. فقد وجهت كثير من آحاد المدن، كبيرة وصغيرة، طلبات رسمية للانضمام إلى الشبكة. كما أبرمت المنظمة اتفاقات رسمية مع الحكومة الفرنسية والشبكة الأيرلندية للتشيّخ مع موفور الصحة والشبكة السلوفينية للمدن الملائمة للمسنين من أجل وضع برامج وطنية منتسبة. وقد أبدت اللجنة الوطنية الصينية المعنية بالمسنين اهتمامها أيضاً بوضع برنامج وطني، وهناك خمس مقاطعات كندية تضطلع بمبادرات تكميلية.

والجدير بالذكر أن نيويورك هي أوّل مدينة تنضمّ إلى الشبكة. وستُمنح لعمدة تلك المدينة، السيد مايكل بلومبرغ، أوّل شهادة من شهادات العضوية.

لمزيد من المعلومات، الرجاء الاتصال بـ:

Dr John Beard
Director, Department of Ageing and Life Course
WHO, Geneva
Telephone: + 41 22 79 3404
Mobile: +41 79 517 3672
E-mail: beardj@who.int

شارك