مركز وسائل الإعلام

الخبراء الدوليون يضعون حدوداً لمستويات الميلامين في الأغذية

نشرة إخبارية

تشير القواعد الجديدة التي أصدرتها هيئة الدستور الغذائي، وهي هيئة الأمم المتحدة المعنية بتحديد المواصفات الغذائية، إلى أنّ الكمية القصوى من مادة الميلامين المسموح بها في مساحيق تغذية الرضّع هي 1 ميليغرام/الكيلوغرام وأنّ الكمية المسموح بها من تلك المادة الكيميائية في الأغذية الأخرى وأعلاف الحيوانات هي 2.5 ميليغرام/الكيلوغرام.

والميلامين مادة كيميائية تُستخدم في طائفة متنوعة من العمليات الصناعية- بما في ذلك صناعة أنواع البلاستيك التي تُستعمل في صنع الأطباق وأدوات المطبخ، ومواد الطلاء المعلّبة- ومن الأمور التي لا يمكن تجنّبها انتقال ثمالات تلك المادة، عن طريق اللمس، إلى الأغذية، دون أن يتسبّب ذلك في وقوع مشكلات صحية، غير أنّها تتحوّل إلى مادة سامّة إذا ما ارتفعت مستوياتها.

وقال مارتين ويجتينس، رئيس لجنة هيئة الدستور الغذائي المعنية بالملوّثات في الأغذية، "إنّ تحديد مستويات قصوى سيساعد الحكومات على التمييز بين مستويات الميلامين المنخفضة التي لا يمكن تجنّبها والتي لا تتسبّب في حدوث مشاكل صحية، وبين الغشّ المتعمّد- والتمكّن بالتالي من حماية الصحة العمومية دون وضع حواجز لا داعي لها أمام حركة التجارة الدولية. وعلى الرغم من أنّ المستويات الجديدة غير ملزمة قانوناً، فإنّها تمكّن البلدان من رفض استيراد منتجات التي تحتوي على مستويات مفرطة من الميلامين.

وحضر الدورة الثالثة والثلاثين لهيئة الدستور الغذائي 500 مندوب من زهاء 130 بلداً. وفيما يلي بعض القرارات الأخرى التي تم اتخاذها في الاجتماع:

تدابير النظافة الخاصة بتعزيز مأمونية السلطات والأغذية البحرية الطازجة

تدخل الخضروات الورقية الطازجة ضمن النظام الغذائي الصحي وهي تُزرع في ظلّ ظروف مختلفة وتُسوّق على الصعيدين المحلي والعالمي على حدّ سواء بغرض إتاحتها للمستهلكين على مدار السنة. ومن الممكن، بالنظر إلى تنقّل تلك المنتجات على طول سلسة الإمداد من المزرعة إلى المائدة، أن تتعرّض للتلوّث بسبب عوامل ممرضة، مثل السلمونيلة والإشريكية القولونية وفيروس التهاب الكبد A.

وتوفر التدابير الجديدة التي وضعتها هيئة الدستور الغذائي إرشادات محدّدة بخصوص الإنتاج وجني المحاصيل والتغليف والمعالجة والتخزين والتوزيع والتسويق وتثقيف المستهلكين وذلك للحدّ من المخاطر التي قد تطرحها تلك المنتجات على السلامة الغذائية. وتغطي الإرشادات جوانب مثل مراقبة مياه الريّ والتبريد والتخزين وتلقين المستهلكين الطريقة الصحيحة لغسل الأيدي.

كما قدمت الهيئة نصائح محدّدة بشأن كيفية مكافحة الجراثيم في الأغذية البحرية على جميع مستويات السلسلة الغذائية. فقد سُجّلت، في الأعوام الأخيرة، زيادة في عدد فاشيات الأمراض المنقولة بالأغذية والناجمة عن أنواع من البكتيريا تُدعى الضمّات، التي يُصاب بها المرء، عادة، نتيجة استهلاك الأغذية البحرية- لاسيما المحار الذي يؤكل نيئاً. وستساعد التدابير الجديدة التي وضعتها الهيئة على الحدّ من تلك المخاطر إلى أدنى مستوى ممكن.

الأفلاتوكسينات

تم تحديد 10 ميكروغرام/الكيلوغرام كأقصى مستوى من الأفلاتوكسينات في الجوز البرازيلي (المقشّر والجاهز للأكل) و15 ميكروغرام/الكيلوغرام كأقصى مستوى من تلك المواد في الجوز البرازيلي ( الذي يُعتزم إخضاعه لمزيد من المعالجة)، كما اعتمدت الهيئة، في الوقت ذاته، مدونة ممارسات لتوقي هذا النوع من التلوّث. والأفلاتوكسينات هي توكسينات فطرية مسرطنة بإمكانها تلويث الذرة والفول السوداني وغيرهما من المحاصيل الغذائية من قبيل الجوز في ظلّ ظروف معيّنة.

أساليب جديدة لتحديد محتويات الأغذية

تشكّل الأساليب المستخدمة لإجراء التحاليل وتحديد العيّنات الأساس اللازم للتفتيش على الأغذية ومراقبتها. وستتيح الدلائل الإرشادية الجديدة التي اعتمدتها هيئة الدستور الغذائي إمكانية الاضطلاع باختبارات لتحديد ما إذا كانت الأغذية مشتقة من التكنولوجيات الحيوية الحديثة، والتثبّت من أصالة بعض الأغذية، مثل أنواع السمك، وتحديد المستأرجات.

ويمثّل الاتفاق على تلك الدلائل الإرشادية توافق دولي هام في الآراء في مجال التكنولوجيا الحيوية الذي وضعت فيه الهيئة، فعلاً، عدداً من الدلائل الإرشادية المتصلة بتقييم سلامة الأغذية المشتقة من التكنولوجيا الحيوية الحديثة.

والجدير بالذكر أنّ هيئة الدستور الغذائي، التي تم إنشاؤها قبل 47 عاماً والتي يشترك في إدارتها كل من منظمة الأغذية والزراعة ومنظمة الصحة العالمية، تتولى وضع المواصفات الغذائية الدولية لحماية صحة المستهلكين وضمان الممارسات العادلة في تجارة الأغذية. وتشكّل نتائج عمل الهيئة مجموعة المواصفات الدولية للسلامة الغذائية التي يُطلق عليها اسم الدستور الغذائي. وتسهم تلك المواصفات، عند إدراجها في التشريعات الوطنية، في ضمان سلامة الأغذية التي نستهلكها وفي تجارة الأغذية على الصعيد الدولي.

وتُعد هيئة الدستور الغذائي أطول مثال على التعاون بين الوكالات داخل منظومة الأمم المتحدة. وتضمّ الهيئة 182 دولة عضواً ومنظمة عضواً واحدة، وهي الاتحاد الأوروبي.

لمزيد من المعلومات، الرجاء الاتصال بـ:

Sari Setiogi
Media Relations Officer
WHO, Geneva
Telephone: +41 22 791 3576
Mobile: +41 79 701 9467
E-mail: setiogis@who.int

Christopher Matthews
Media Relations Officer
FAO
Telephone: +39 3495893612
E-mail: christopher.matthews@fao.org

شارك