مركز وسائل الإعلام

حالات الخرف سترتفع بنسبة ثلاثة أضعاف بحلول عام 2050 ولكنّها لا تزال مُغفلة

نشرة إخبارية

هناك نحو 35.6 مليون نسمة ممّن يتعايشون مع الخرف في جميع أنحاء العالم. ومن المتوقّع أن يرتفع هذا العدد بنسبة الضعف بحلول عام 2030 (65.7 مليون) وبنسبة تفوق ثلاثة أضعاف بحلول عام 2050 (115.4 مليون)، ويصيب الخرف الناس في جميع البلدان، علماً بأنّ أكثر من نصف المصابين به (58%) يعيشون في البلدان المنخفضة الدخل والبلدان المتوسطة الدخل. ومن المحتمل أن ترتفع تلك النسبة لتتجاوز 70% بحلول عام 2050.

والجدير بالذكر أنّ علاج المصابين بالخرف ورعايتهم يكلّف العالم، حالياً، أكثر من 604 مليارات دولار أمريكي سنوياً. ويشمل ذلك المبلغ التكاليف المرتبطة بتوفير خدمات الرعاية الصحية والاجتماعية وكذلك انخفاض أو ضياع دخل المصابين بهذا المرض والقائمين على رعايتهم.

تقرير جديد حول الخرف

ولا تملك إلاّ ثمانية بلدان في جميع أنحاء العالم، حالياً، برامج وطنية تمكّن من التصدي للخرف. ويوصي تقرير جديد بعنوان "الخرف: إحدى الأولويات الصحية العمومية"، نشرته منظمة الصحة العالمية والمنظمة الدولية لمرض ألزهايمر، بأن تركّز البرامج على تحسين التشخيص المبكّر؛ وإذكاء الوعي العام بالمرض والحد من الوصم المرتبط به؛ وتوفير رعاية أفضل ومزيد من الدعم للقائمين على رعاية المرضى.

انعدام التشخيص من المشكلات الرئيسية

ويمثّل انعدام التشخيص إحدى المشكلات الرئيسية المطروحة. وحتى في البلدان المرتفعة الدخل لا يتم الكشف، بصورة روتينية، سوى عن خُمس إلى نصف حالات الخرف. وعندما تُشخّص الحالة فإنّ ذلك يتم في مرحلة متقدمة نسبياً من مراحل تطوّر المرض.

وقال أوليغ تشيستنوف، المدير العام المساعد المسؤول عن دائرة الأمراض غير السارية والصحة النفسية بمنظمة الصحة العالمية، "لا بدّ لنا من زيادة قدرتنا على الكشف عن الخرف في مراحل مبكّرة وعلى توفير خدمات الرعاية الصحية والاجتماعية اللازمة. وهناك الكثير ممّا يمكن عمله للتخفيف من عبء الخرف. ولا يتم، في كثير من الأحيان، تدريب العاملين الصحيين على النحو المناسب لتمكينهم من التفطّن لعلامات هذا المرض."

الحد من الوصم المرتبط بالخرف

ويشير التقرير إلى وجود نقص عام في المعلومات الخاصة بالخرف وفي مستوى فهم الناس له. وذلك يتسبّب في انتشار الوصم ممّا يسهم، بدوره، في عزل المصاب بالخرف والقائمين على رعايته عن المجتمع ويمكن أن يؤدي إلى تأخّر التماس خدمات التشخيص والمساعدة الصحية والدعم الاجتماعي.

وقال مارك ورتمان، المدير التنفيذي للمنظمة الدولية لمرض ألزهايمر، "إنّ الوعي العام بالخرف وأعراضه وأهمية تشخيصه والمساعدة المتاحة للمصابين به من الأمور المحدودة جداً. ومن الأهمية الحاسمة بمكان، في الوقت الراهن، التصدي لمستويات الوعي بالخرف ومستويات فهمه التي لا تزال منخفضة للغاية، والحد بشدة من الوصم المرتبط بهذا المرض."

تعزيز الرعاية

ومن الأمور الأساسية أيضاً تعزيز الرعاية. ففي كل منطقة من مناطق العالم يتم توفير معظم الرعاية من قبل أشخاص غير رسميين- الأزواج والأبناء البالغون وسائر أفراد الأسرة والأصدقاء. ويشير التقرير إلى أنّ الأفراد الذين يقدمون الرعاية لشخص مصاب بالخرف معرّضون أنفسهم، وبوجه خاص، للإصابة باضطرابات نفسية، مثل الاكتئاب والقلق، ويعانون أصلاً من تدني الصحة الجسدية في غالب الأحيان. كما يواجه الكثير من القائمين على رعاية المصابين بالخرف مشاكل اقتصادية نظراً لاضطرارهم إلى وقف العمل أو تقليص وقت العمل أو التحوّل إلى وظيفة لا تتطلّب بذل جهود كبيرة للتمكّن من رعاية فرد من أفراد الأسرة أصيب بالخرف.

ويوصي التقرير بضرورة إشراك القائمين على الرعاية الحاليين في تصميم البرامج من أجل تقديم دعم أفضل للمصابين بالخرف ومن يعتنون بهم. وبإمكان الخدمات المجتمعية توفير دعم قيّم للأسر التي تقوم برعاية المصابين بالخرف في البلدان المرتفعة الدخل والبلدان المنخفضة الدخل على حد سواء- ممّا يؤخّر الحاجة إلى إدخال المرضى إلى مرافق رعاية المسنين الباهظة التكلفة. ويجب، في الوقت نفسه، أن تتم مراعاة مرض الخرف بشكل أكبر لدى تدريب القوى العاملة الصحية، شأنه شأن المهارات اللازمة لتوفير الرعاية السريرية والرعاية الطويلة الأجل.

والخرف متلازمة تتخذ، عادة، طابعاً مزمناً وتحدث بسبب مجموعة مختلفة من الأمراض الدماغية التي تطال الذاكرة والتفكير والسلوك والقدرة على القيام بالأنشطة اليومية. ويمثّل مرض ألزاهايمر أشيع أسباب الخرف، ومن المحتمل أنّه يسهم في حدوث نحو 70% من الحالات. وعلى الرغم من أنّ الخرف يصيب الناس في جميع البلدان، فإنّ أكثر من نصف المصابين به (58%) يعيشون في البلدان المنخفضة الدخل والبلدان المتوسطة الدخل. ومن المحتمل أن ترتفع تلك النسبة لتتجاوز 70% بحلول عام 2050.

معلومات عن الخرف ومرض ألزهايمر

الخرف متلازمة يمكن أن تحدث بسبب عدد من الاضطرابات الدماغية التي تطال الذاكرة والتفكير والسلوك والقدرة على القيام بالأنشطة اليومية. ويمثّل مرض ألزاهايمر أشيع أسباب الخرف.

ومنظمة الصحة العالمية هي السلطة التوجيهية والتنسيقية ضمن منظومة الأمم المتحدة فيما يخص المجال الصحي. وهي مسؤولة عن تأدية دور قيادي في معالجة المسائل الصحية العالمية وتصميم برنامج البحوث الصحية ووضع القواعد والمعايير وتوضيح الخيارات السياسية المسندة بالبيّنات وتوفير الدعم التقني إلى البلدان ورصد الاتجاهات الصحية وتقييمها.

والمنظمة الدولية لمرض ألزهايمر عبارة عن اتحاد دولي يضمّ 78 رابطة من الرابطات التي تُعنى بداء ألزهايمر وتدعم المصابين بالخرف وأسرهم في بلدانهم. وتؤدي هذه المنظمة، التي أنشئت في عام 1984، دورة الشبكة التي تربط بين الرابطات المعنية بمرض الزهايمر في كل أنحاء العالم لتمكينها من تقاسم وتبادل المعلومات والموارد والمهارات. وهدفها هو تحسين نوعية حياة المصابين بالخرف وأسرهم. ويقع مقرّ هذه المنظمة في مدينة لندن وهي مُسجّلة في قائمة المنظمات غير الحكومية في ولاية إيلينويس بالولايات المتحدة الأمريكية.

لمزيد من المعلومات، الرجاء الاتصال بـ:

Fadéla Chaib
WHO Communications Officer and Spokesperson
Telephone: +41 22 791 3228
Mobile: +41 79 475 5556
E-mail: chaibf@who.int

Dr Shekhar Saxena
Director, WHO Department of Mental Health and Substance Abuse
Telephone: + 41 22 791 36 25
Mobile: + 41 79 308 98 65
E-mail: saxenas@who.int

Sarah Smith
Alzheimer’s Disease International - London
Telephone: + 44 7930 917647
E-mail: s.smith@alz.co.uk

شارك

روابط ذات صلة