مركز وسائل الإعلام

منظمة الصحة العالمية: وضع حدّ لتدخل دوائر صناعة التبغ

نشرة إخبارية

بمناسبة اليوم العالمي للامتناع عن التدخين (31 أيار/مايو) تدعو منظمة الصحة العالمية القيادات العالمية إلى التزام يقظة بالغة حيال الهجمات المتزايدة الضراوة التي تقوم بها دوائر صناعة التبغ والتي تقوّض السياسات الرامية إلى حماية الناس من أضرار التبغ. ويودي التبغ، كل عام، بحياة 6 ملايين نسمة تقريباً وهو أحد أهمّ ما يمكن توقيه من أسباب المراضة والوفاة في كل أنحاء العالم.

وقالت الدكتورة مارغريت تشان، المديرة العامة لمنظمة الصحة العالمية، "لقد عكفت شركات التبغ المتعدّدة الجنسيات، بطريقة مخزية في الأعوام الأخيرة، على رفع مجموعة من الدعاوى لمقاضاة الحكومات التي كانت في طليعة الحرب ضدّ التبغ. ولم تعد تلك الدوائر تختفي وراء حجاب بل أصبحت تقوم بذلك علناً في المحاكم. ولا بدّ لنا الآن من الوقوف إلى جانب تلك الحكومات التي أبدت الشجاعة لاتخاذ الإجراء المناسب من أجل حماية مواطنيها."

ويتزايد عدد البلدان التي تسعى إلى الوفاء، على نحو تام، بالتزاماتها بموجب اتفاقية منظمة الصحة العالمية الإطارية لعام 2003 بشأن مكافحة التبغ. وتعمل الحكومات على ضمان خلّو أماكن العمل والأماكن العامة المغلقة خلواً تاماً من دخان التبغ؛ وتوعية الجماهير بأضرار التبغ من خلال وضع تحذيرات مصورة واسعة ومؤثّرة على أغلفة التبغ؛ وحظر الإعلان عن التبغ والترويج له ورعايته. غير أنّ دوائر صناعة التبغ تبذل جهوداً كبيرة من أجل تقويض المعاهدة، بما في ذلك مقاضاة الحكومات. وفي الواقع تواجه حكومات أستراليا والنرويج وأوروغواي، حالياً، دعاوى قضائية رفعتها ضدّها دوائر صناعة التبغ في محاكمها الوطنية.

سُبل التصدي لتدخل دوائر صناعة التبغ

وتحثّ المادة 5-3 من اتفاقية منظمة الصحة العالمية الإطارية البلدان على حماية سياسات الصحة العمومية من المصالح التجارية وأية مصالح راسخة أخرى لدوائر صناعة التبغ. وبمناسبة يوم الصحة العالمي ستصدر منظمة الصحة العالمية ورقة مرجعية تقنية وموجزاً عالمياً استناداً إلى المبادئ التوجيهية لعام 2008 الخاصة بتنفيذ هذه المادة من المعاهدة للمساعدة على توجيه البلدان بشأن سُبل التصدي لتدخل دوائر صناعة التبغ. وتغطي تلك الورقة طائفة من المسائل منها ما يلي:

  • المناورة من أجل عرقلة العمليات السياسية والتشريعية
  • تضخيم الأهمية الاقتصادية لدوائر صناعة التبغ
  • التلاعب بالرأي العام لاكتساب سمعة محترمة
  • افتعال الدعم من خلال جماعات الضغط
  • تكذيب العلوم الثابتة
  • تخويف الحكومات برفع دعاوى ضدّها أو من خلال تهديدها برفع دعاوى.

وقال دوغلاس بيتشير، مدير مبادرة التحرّر من التبغ بمنظمة الصحة العالمية، "لا بدّ للقيادات الوطنية من مقاومة هذه التكتيكات واستخدام كامل قوة الاتفاقية لحماية المكاسب التي تحققت بعناء كبير من أجل حماية صحة الناس من بلاء التبغ."

وينبغي للبلدان، طبقاً للمادة 5-3، اتخاذ جملة تدابير منها ما يلي: الحد من التواصل مع دوائر صناعة التبغ والكشف عن جميع الاجتماعات التي تُعقد معها؛ ورفض إقامة شراكات وإبرام اتفاقات غير ملزمة معها؛ ورفض الأموال وأشكال الدعم الأخرى الواردة منها ورفض تأييدها لمبادرات الشباب ومشاركتها فيها.

وينبغي للبلدان، علاوة على ذلك، ألا تمنح حوافز أو مزايا أو فوائد لدوائر صناعة التبغ، مثل الإعانات أو أشكال الإعفاء من الضرائب، وينبغي لها الاحتماء من تدخل تلك الدوائر في الصحة العمومية، وذلك ينطبق أيضاً على شركات التبغ الحكومية.

يودي التبغ بحياة نصف من يتعاطونه تقريباً

ويودي التبغ بحياة نصف من يتعاطونه تقريباً. وتشير تقديرات منظمة الصحة العالمية إلى أنّه سيتسبّب في وفاة أكثر من 8 ملايين نسمة كل عام بحلول عام 2030، علماً بأنّ أربعة أخماس تلك الوفيات ستحدث في البلدان المنخفضة الدخل والبلدان المتوسطة الدخل. ذلك أنّ التبغ من عوامل الخطر الرئيسية المرتبطة بالأمراض غير السارية، مثل السرطان والأمراض القلبية الوعائية والسكري الأمراض التنفسية المزمنة. والجدير بالذكر أنّ الأمراض غير السارية تقف وراء 63% من مجموع الوفيات التي تُسجّل في كل أرجاء العالم.

التعرّض لدخان التبغ غير المباشر

أمّا فيما يخص التعرّض لدخان التبغ غير المباشر فإنّ التقديرات تشير إلى أنّه يودي، سنوياً، بحياة ما يقارب 000 600 من غير المدخنين. ويستنشق نصف مجموع الأطفال تقريباً، بانتظام، الهواء الملوّث بدخان التبغ، ومن الملاحظ أنّ التدخين عادةً يمارسها أحد الأبوين على الأقلّ فيما يخص أكثر من 40% من الأطفال. وفي عام 2004، شكّل الأطفال نحو ثلث الأشخاص الذين هلكوا نتيجة أسباب يمكن عزوها إلى دخان التبغ غير المباشر.

ويبدأ معظم البالغين عادة التدخين قبل بلوغهم سن العشرين. ولزيادة عدد المدخنين الجديد تعمد آلية التسويق لدوائر صناعة التبغ، بدون هوادة، إلى استهداف الشباب، لاسيما الفتيات.

والاتفاقية الإطارية بشأن مكافحة التبغ هي أوّل معاهدة دولية تم التفاوض عليها برعاية منظمة الصحة العالمية. واعتُمدت تلك الاتفاقية في عام 2003 وبلغ مجموع الأطراف فيها، الآن، 175 طرفاً.

وفي اليوم العالمي للامتناع عن التدخين 2012، وطيلة العام القادم، ستحثّ منظمة الصحة العالمية البلدان على وضع مسألة التصدي لتدخل دوائر صناعة التبغ في صميم الجهود التي تبذلها من أجل مكافحة وباء التبغ العالمي.

للاستفسارات الإعلامية الرجاء الاتصال بـ:

Fadéla Chaib
WHO, Geneva
Telephone: +41 22 791 3228
Mobile: +41 79 475 5556
E-mail: chaibf@who.int

Tarik Jasarevic
WHO, Geneva
Telephone: +41 22 791 5099
Mobile: +41 79 367 6214
E-mail: jasarevict@who.int

Glenn Thomas
WHO, Geneva
Mobile +41 79 509 0677
E-mail: thomasg@who.int

شارك