مركز وسائل الإعلام

المنظمة تحدّث قائمة الأدوية الأساسية وتضمّنها مشورة جديدة عن استعمال المضادات الحيوية وتُضيف إليها أدوية لعلاج التهاب الكبد C وفيروس العوز المناعي البشري والسل والسرطان

نشرة إخبارية

ثمة مشورة جديدة بشأن المضادات الحيوية التي يتعين استعمالها لعلاج عدوى الالتهابات الشائعة وتلك التي يتعين الاحتفاظ بها لاستعمالها في أشد الحالات خطورة، هي من بين ما أُضِيف إلى قائمة منظمة الصحة العالمية (المنظمة) النموذجية للأدوية الأساسية في عام 2017. وتشمل الإضافات الأخرى إلى القائمة أدوية لعلاج كلّ من فيروس العوز المناعي البشري والتهاب الكبدC والسل وسرطان الدم.

وتُضِيف القائمة المُحدّثة 30 دواءً للبالغين و25 دواءً آخر للأطفال، وتحدّد استعمالات جديدة فيما يخص 9 منتجات مُدرجة فيها بالفعل، ليصل بذلك مجموعها إلى 433 دواءً من الأدوية التي تعتبر ضرورية لتلبية أهم احتياجات الصحة العمومية. وتستخدم بلدان عديدة قائمة المنظمة للأدوية الأساسية لأغراض زيادة إتاحة الأدوية والاسترشاد بها في اتخاذ القرارات المتعلقة بالمنتجات التي تكفل إتاحتها لفئات سكانها.

وتحدّثت الدكتورة ماري-بول كيني المديرة العامة المساعدة لإدارة النظم الصحية والابتكار في المنظمة، قائلةً: "إن الأدوية المأمونة والناجعة لبنة أساسية من لبنات أي نظام صحي، كما إن ضمان تمكين جميع الناس من الحصول على ما يحتاجون إليه من أدوية، بصرف النظر عن زمان حاجتهم إليها ومكانه، أمر لا تستغني عنه البلدان من أجل إحراز التقدم صوب تحقيق التغطية الصحية الشاملة.

المشورة الجديدة: 3 فئات من المضادات الحيوية

قام خبراء المنظمة في معرض اضطلاعهم بأكبر عملية تنقيح لقسم المضادات الحيوية في قائمة الأدوية الأساسية على مرّ تاريخها خلال 40 عاماً، بتجميع المضادات الحيوية في ثلاث فئات – الفئة المُتاحة والفئة المُستعملة بتحفّظ والفئة المُحتفظ بها لأشد الحالات – وإرفاق الفئات بتوصيات عن الوقت الذي ينبغي فيه استعمال كل واحدة منها. ولا تنطبق مبدئياً الفئات الجديدة إلا على المضادات الحيوية المُستعملة لعلاج 21 عدوى من عدوى الالتهابات العامة الأكثر شيوعاً، وقد يُوسّع نطاق تلك الفئات، إذا ثبتت فائدتها، لتشمل إصدارات مقبلة من قائمة الأدوية الأساسية لكي تُطبّق على أدوية لعلاج عدوى التهابات أخرى.

وتهدف التغييرات المُدخلة إلى ضمان إتاحة المضادات الحيوية عند اللزوم، ووصف الصحيح منها لعلاج عدوى الالتهابات المُحدّدة، وينبغي أن تعزّز حصائل العلاج، وتحدّ من تطور البكتيريا المقاومة للأدوية، وتصون نجاعة المضادات الحيوية المُستعملة "كملاذ أخير" واللازمة في حال عجز جميع المضادات الحيوية الأخرى عن علاج الالتهابات. وتدعم تلك التغييرات خطة العمل العالمية للمنظمة بشأن مقاومة مضادات الميكروبات والرامية إلى مكافحة تطور مقاومة الأدوية عن طريق ضمان استعمال المضادات الحيوية على أتم وجه.

وتوصي المنظمة بإتاحة فئة المضادات الحيوية المُتاحة في جميع الأوقات بوصفها علاجاً لطائفة واسعة من عدوى الالتهابات الشائعة، والتي تشمل مثلاً الأموكسيسيلين، وهو مضاد حيوي يُستعمل على نطاق واسع لعلاج عدوى التهابات من قبيل الالتهاب الرئوي.

وتشتمل فئة المضادات الحيوية المُستعملة بتحفّظ على المضادات الحيوية التي يُوصى باستعمالها كخيار أول أو ثاني لعلاج عدد قليل من عدوى الالتهابات. وينبغي مثلاً الحد بشكل كبير من استعمال السيبروفلوكساسين لعلاج التهاب المثانة (نوع من الالتهابات التي تصيب المسالك البولية) والتهابات الجهاز التنفسي العلوي (من قبيل التهاب الحلق البكتيري والتهاب الجيوب الأنفية البكتيري)، وذلك تلافياً لاستمرار المقاومة في التطوّر.

أما الفئة الثالثة من المضادات الحيوية المُحتفظ بها لأشد الحالات، فهي تشمل مضادات حيوية مثل الكولسترين وبعض أنواع السيفالوسبورين التي ينبغي أن تعتبر خيارات لا يُلجأ إليها إلا كملاذ أخير، ولا تُستعمل إلا في أشد الحالات عندما تعجز جميع البدائل الأخرى عن علاج الالتهابات، مثل الالتهابات التي تهدّد الحياة بسبب مقاومة البكتيريا للأدوية المتعددة.

وقد أضاف خبراء المنظمة 10 مضادات حيوية إلى قائمة أدوية البالغين و12 مضاداً آخر إلى قائمة أدوية الأطفال.

وتحدّثت الدكتورة سوزان هيل مديرة إدارة الأدوية الأساسية والمنتجات الصحية، قائلةً: "إن زيادة مقاومة المضادات الحيوية ناجمة عن كيفية استعمالنا لهذه الأدوية – وإساءة استعمالنا لها. وينبغي أن تساعد قائمة المنظمة الجديدة الجهات المعنية بتخطيط شؤون النظم الصحية وتلك المعنية بوصف الأدوية على أن تضمن إتاحة المضادات الحيوية لمن تلزمهم من الناس وأن تكفل حصولهم على الأنواع الصحيحة منها كيما لا تتفاقم مشكلة مقاومتها."

الأدوية الأخرى المُضافة

تتضمن أيضاً القائمة المُحدّثة للأدوية الأساسية العديد من الأدوية الجديدة، مثل دواءين لعلاج سرطان الفم، وحبوب جديدة لعلاج التهاب الكبدC تضم توليفة من دواءين اثنين، وعلاج أكثر نجاعة لفيروس العوز المناعي البشري، فضلاً عن دواء أقدم بإمكان الأشخاص المعرضين بشدّة لخطر الإصابة بعدوى الفيروس المذكور أن يأخذوه لوقايتهم من عدواه، وتركيبات جديدة من أدوية الأطفال لعلاج السل، وأدوية لتسكين الآلام. وهذه الأدوية هي كالتالي:

  • دواءان لسرطان الفم (داساتينيب ونيلوتينيب) لأغراض علاج أنواع سرطان الدم النخاعي المزمن التي أصبحت تقاوم العلاج العادي. وتبيّن من التجارب السريرية أن مريضاً واحداً حقّق معدل شفاء تام ودائم من المرض من أصل كل مريضين يأخذان هذين الدواءين؛
  • أول دواء مكوّن من توليفة السوفوسبوفير والفيلباتاسفير لعلاج جميع الأنواع الستة من التهاب الكبد C (تعكف المنظمة حالياً على تحديث توصياتها بشأن علاج هذا الالتهاب)؛
  • دواء دولوتيغرافير لعلاج عدوى فيروس العوز المناعي البشري في إطار الاستجابة لأحدث البيّنات التي تثبت مأمونية الدواء ونجاعته وعتبته العالية المستعصية على المقاومة؛
  • الوقاية السابقة للتعرّض بواسطة دواء تينوفوفير وحده، أو بتوليفة منه ودواء إمتريسيتابين أو لاميفودين، للوقاية من الإصابة بعدوى فيروس العوز المناعي البشري؛
  • دواء ديلامانيد لعلاج الأطفال والمراهقين المصابين بالسل المقاوم للأدوية المتعددة ودواء الكلوفازيمين لعلاج الأطفال والبالغين المصابين بالنوع نفسه من السل؛
  • تركيبات ثابتة الجرعة تلائم الأطفال وتضم توليفة من أدوية إيزونيازيد وريفامبيسين وإيثامبوتول وبيرازيناميد لعلاج السل لدى الأطفال؛
  • ضمادات الجلد الحاوية على الفنتانيل والميثادون لتسكين آلام المرضى المصابين بالسرطان بهدف زيادة إتاحة الأدوية اللازمة لتقديم الرعاية في نهاية العمر.

ملاحظة إلى المحررين

دُشِّنت قائمة المنظمة النموذجية للأدوية الأساسية في عام 1977 بالتزامن مع إقرار الحكومات في جمعية الصحة العالمية لمبدأ "توفير الصحة للجميع" بوصفه المبدأ الذي تسترشد به المنظمة والبلدان في رسم السياسات الصحية.

واعتمدت بلدان كثيرة مفهوم الأدوية الأساسية ووضعت قوائم بأسمائها تخصّها في إطار الاسترشاد بقائمة الأدوية الأساسية، التي تتولى تحديثها وتنقيحها كلّ عامين لجنة الخبراء التابعة للمنظمة والمعنية باختيار الأدوية الأساسية واستعمالها.

وقد عُقِد اجتماع لجنة الخبراء هذه الحادية والعشرين من 27 إلى 31 آذار/ مارس 2017 في مقر المنظمة الرئيسي، ونظرت اللجنة في 92 طلباً مقدماً بشأن إضافة 100 دواء تقريباً، وأضافت 55 دواءً منها إلى القائمة النموذجية (بواقع 30 دواءً إلى قائمة الأدوية الأساسية العامة و25 دواءً آخر إلى قائمة أدوية الأطفال الأساسية).

لمزيد من المعلومات:

Simeon Bennett
WHO Department of Communications
Telephone: +41 22 791 4621
Mobile: +41 79 472 7429
Email: simeonb@who.int

Tarik Jašarević
WHO Department of Communications
Telephone: +41 22 791 5099
Mobile: +41 79 367 6214
Email: jasarevict@who.int