مركز وسائل الإعلام

حصول حوالي 3 ملايين شخص على علاج التهاب الكبد C

مؤتمر القمة العالمي المعني بالتهاب الكبد 2017 يدعو إلى تسريع العم لمن أجل القضاء على التهاب الكبد الفيروسي

نشرة إخبارية

عشية انعقاد مؤتمر القمة العالمي المعني بالتهاب الكبد في البرازيل، تبلغ المنظمة عن الزخم العالمي المتزايد في الاستجابة لالتهاب الكبد الفيروسي. وقد تمكن عدد قياسي من الأشخاص أي 3 ملايين شخص من الحصول على علاج التهاب الكبد C على مدى العامين الماضيين واستهل 2.8 مليون شخص آخر علاجاً طيلة الحياة لالتهاب الكبد B في عام 2016.

ويقول الدكتور غوتفريد هيرنستشال، مدير إدارة الأيدز والعدوى بفيروسه والبرنامج العالمي لمكافحة التهاب الكبد في المنظمة، ما يلي: "لقد لاحظنا زيادة ناهزت خمسة أضعاف في عدد البلدان التي تضع خططاً وطنية للقضاء على التهاب الكبد الفيروسي المهدد للحياة خلال السنوات الخمس الماضية. وهذه نتائج تبعث الأمل أن يصبح القضاء على التهاب الكبد أمراً ممكناً وواقعياً".

وتستضيف حكومة البرازيل مؤتمر القمة العالمي المعني بالتهاب الكبد 2017 الذي تشارك في تنظيمه منظمة الصحة العالمية والتحالف العالمي لالتهاب الكبد. ويهدف مؤتمر القمة إلى تشجيع عدد أكبر من البلدان على اتخاذ إجراءات حاسمة للتصدي لالتهاب الكبد الذي ما زال يسبب وفاة أكثر من 1.3 مليون شخص كل سنة ويصيب أكثر من 325 مليون شخص.

ويقول تشارلز غور، رئيس التحالف العالمي لالتهاب الكبد، الآتي: "لا يمكن أن نغفل مسألة التزام 194 حكومة خلال العام الماضي بالقضاء على التهاب الكبد الفيروسي بحلول عام 2030. ولا شك في أن هذا الهدف ما برح بعيد المنال غير أن تحقيقه لا يعني أنه أمر مستحيل بل هو أمر ممكن للغاية. فهو يفترض ببساطة اتخاذ إجراءات فورية. ويتناول مؤتمر القمة العالمي المعني بالتهاب الكبد 2017 سبل تجسيد الاستراتيجية العالمية للمنظمة في إجراءات ملموسة وإلهام المشاركين التحلي بالعزيمة".

وتقول الدكتورة أديلي شفارتز بنزاكن، مديرة إدارة أنشطة الترصد والوقاية والمكافحة المتصلة بالأمراض المنقولة جنسياً والأيدز والعدوى بفيروسه والتهاب الكبد الفيروسي في وزارة الصحة البرازيلية، ما يلي: "تتشرف البرازيل باستضافة مؤتمر القمة العالمي المعني بالتهاب الكبد 2017 وترحب بهذا الفريق المتميز المؤلف من الخبراء والباحثين والمديرين وممثلي المجتمع المدني لبحث مشكلة الصحة العالمية التي يطرحها التهاب الكبد الفيروسي. وتلتزم بالمضي قدماً بالتطورات الأخيرة المحققة في استجابتها لالتهاب الكبد في مسار القضاء عليه".

التقدم المحرز في العلاج والشفاء

تبدي عدة بلدان قيادة سياسية قوية وتيسر التخفيض الشديد في أسعار الأدوية المضادة لالتهاب الكبد ولا سيما عن طريق استخدام الأدوية الجنيسة مما يسمح بتحسين إتاحتها لعدد أكبر من الأشخاص في غضون فترة وجيزة.

وقد بدأ 1.76 مليون شخص علاج التهاب الكبد C في عام 2016 مما ينم عن زيادة لا يستهان بها مقارنة بعدد الأشخاص الحاصلين على العلاج والبالغ 1.1 مليون شخص في عام 2015. ومثّل العدد الإضافي من الأشخاص الذين استهلوا العلاج طيلة الحياة لالتهاب الكبد B أي 2.8 مليون شخص في عام 2016 زيادة ملحوظة مقارنة بعدد الأشخاص الذين استهلوا هذا العلاج أي 1.7 مليون شخص في عام 2015 غير أن هذه المعالم الرئيسية ليست سوى خطوات أولية إذ يجب تعزيز فرص إتاحة العلاج على الصعيد العالمي لبلوغ الغاية المتمثلة في علاج 80% من الأشخاص بحلول عام 2030.

ومع ذلك، يظل التمويل يمثل عقبة رئيسية إذ يفتقر معظم البلدان إلى الموارد المالية الكافية لتمويل الخدمات الرئيسية لمكافحة التهاب الكبد.

تحدي التشخيص

تلح الحاجة في البلدان إلى تعزيز استخدام وسائل تحري التهاب الكبد B والتهاب الكبد C وتشخيصهما بهدف تكثيف العلاج بسرعة. واعتباراً من عام 2015، كان هناك شخص واحد كل 10 أشخاص مصابين بالتهاب الكبد B وشخص واحد كل 5 أشخاص مصابين بالتهاب الكبد C على علم بإصابته بالعدوى حسب التقديرات. ولا بد للبلدان من تحسين السياسات والبرامج لتعزيز الوعي مما يزيد فرص التشخيص.

الثغرات في الوقاية

من الضروري أن تتيح البلدان مجموعة كاملة من خدمات الوقاية من التهاب الكبد تكون في متناول مختلف الفئات السكانية ولا سيما الفئات الأشد تعرضاً للخطر.

وقد انخفضت معدلات الإصابة بالعدوى بالتهاب الكبد B لدى الأطفال دون سن الخامسة إلى 1.3% في عام 2015 بعد أن كانت تبلغ 4.7% في حقبة ما قبل بدء استخدام اللقاحات مما يعزى أساساً إلى زيادة استخدام اللقاح المضاد لالتهاب الكبد B.

وعلى الرغم من ذلك، يبقى مستوى توفير خدمات الوقاية الأخرى منخفضاً مثل التطعيم بجرعة من اللقاح المضاد لالتهاب الكبد B عند الولادة وخدمات الحد من الأضرار من أجل الأشخاص الذين يتعاطون المخدرات حقناً ومكافحة العدوى في إطار عدة خدمات صحية. وهذا أمر أدى إلى استمرار معدلات حالات العدوى الجديدة بما فيها 1.75 مليون إصابة جديدة بالتهاب الكبد C كل سنة.

الحاجة إلى الابتكار

يجب استمرار الابتكار في الجوانب العديدة للاستجابة لالتهاب الكبد. وتشمل الأدوات الجديدة اللازمة توفير علاج ناجع للعدوى بالتهاب الكبد B وتطوير أدوات أكثر فعالية لتشخيص التهاب الكبد B والتهاب الكبد C في مراكز الرعاية.

وقال الدكتور رين مينغوي، المدير العام المساعد المعني بالأمراض السارية في المنظمة، ما يلي: "لا يمكننا بلوغ الغايات الطموحة المتمثلة في القضاء على التهاب الكبد دون إدراج الابتكارات في التدخلات والنهج المتعلقة بالوقاية وتطبيقها بالقدر المطلوب. ولا بد من تكرار الإنجازات الكبيرة المحققة في برامج التطعيم ضد التهاب الكبد B في عدة بلدان واستمرارها على الصعيد العالمي في سياق التقدم من أجل تحقيق التغطية الصحية الشاملة".

تنفيذ استراتيجية القضاء على التهاب الكبد

سيحضر مؤتمر القمة العالمي المعني بالتهاب الكبد 2017 أكثر من 900 مندوب من أكثر من 100 بلد بمن فيهم وزراء الصحة ومديرو البرامج الوطنية وممثلون من منظمات للأشخاص المصابين بالتهاب الكبد الفيروسي. وسيستعرض مؤتمر القمة التقدم المحرز ويجدد التزامات الجهات الشريكة العالمية بتحقيق الغاية المتمثلة في القضاء على التهاب الكبد الفيروسي بحلول عام 2030 وهي غاية محددة في استراتيجية القضاء المعتمدة في المنظمة وفي أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة.

يمكن الاتصال بالأشخاص التالي ذكرهم فيما يخص وسائل الإعلام:

Tunga Namjilsuren
WHO Communications Officer
Mobile: +41 79 203 3176
Email: namjilsurent@who.int

Pru Smith
WHO Communications Officer
Mobile: +41 79 477 1744
Email: smithp@who.int

Tara Farrell
World Hepatitis Alliance
Telephone: +44 20 7378 0159
Email: Tara.farrell@worldhepatitisalliance.org

Grace Perpétuo
Government of Brazil, Ministry of Health
Telephone: +55 61 99968 6541
Email: grace.perpetuo@aids.gov.br