مركز وسائل الإعلام

منظمة الصحة العالمية تثني على التزام مجموعة الثماني بتعزيز الصحة في أفريقيا

بيان الدكتور جونغ- ووك لي، المدير العام لمنظمة الصحة العالمية

8 تموز/يوليو 2005

لقد قطعت مجموعة الثماني على نفسها، اليوم، التزاماً غير مسبوق في مجال الصحة من شأنه تغيير حياة ملايين الأشخاص في أفريقيا إلى الأبد.

وتودي الأمراض، سنوياً، بحياة 5ر3 مليون طفل أفريقي دون سن الخامسة. ويتجاوز عدد المصابين بالأيدز والعدوى بفيروسه، في أفريقيا، 25 مليون شخص. أما السل، فيودي في تلك القارة بحياة 1500 شخص يومياً. كما أن امرأة واحدة من أصل 16 تقضي نحبها، في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، خلال فترة الحمل أو أثناء الولادة. لذا، فأنا أرحّب بتعهّد مجموعة الثماني بعكس تلك الاتجاهات.

وتمتلك المبادرة الهادفة إلى توفير العلاج ضد الأيدز لجميع من يتعايشون مع الأيدز والعدوى بفيروسه، تقريباً، قبل نهاية عام 2010، فضلاً عن توفير خدمات الوقاية والرعاية، الإمكانات اللازمة لدحر هذه الجائحة. فنحن ندرك أنه يمكن، بفضل العلاج، تحويل هذا المرض الفتاك إلى مرض مزمن، وقد أثبتنا ذلك في بلدان تعزّ فيها الموارد.

كما أن بلوغ الأهداف المحدّدة في إطار مكافحة الملاريا، عن طريق القيام بتدخلات معروفة وميسورة التكلفة، سيسهم بدوره في إنقاذ حياة الأطفال ويمكّن السكان من تفجير طاقاتهم الاجتماعية والاقتصادية. ومن الخطوات الحاسمة الأهمية أيضاً الالتزام بالمساعدة على تلبية الاحتياجات في مجال مكافحة السل.

وقد أسهمت مجموعة الثماني، بشكل فعلي، في عملية استئصال شلل الأطفال. كما أن التزامها بمواصلة تقديم الدعم في هذا المجال حتى عام 2008 سيساعد على استئصال هذا المرض وضمان عدم تعرّض أي طفل لمخاطره.

واعترفت مجموعة الثماني بضرورة تعزيز النظم الصحية بغية إحداث تغيير من شأنه التأثير على أجيال من الناس. ومن سُبل تحقيق ذلك السعي من أجل تدريب العاملين الصحيين وحفزهم على البقاء والعمل في مواطنهم الأصلية.

شارك

للمزيد من المعلومات الرجاء الاتصال ب:

Ms Christine McNab
الهاتف: +41 22 791 4688
الهاتف المحمول: +41 79 254 6815
البريد الإلكتروني: mcnabc@who.int