مركز وسائل الإعلام

ضمان المساواة في الحقوق وتكافؤ الفرص للنساء والفتيات من الأمور الأساسية لتحسين الصحة

8 آذار/مارس 2010
بيان الدكتورة مارغريت تشان، المديرة العامة لمنظمة الصحة العالمية بمناسبة اليوم الدولي للمرأة

بعد مضيّ ثلاثين عاماً على اعتماد اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضدّ المرأة مازال كثير من الفتيات والنساء محرومات من تكافؤ فرص إعمال حقوقهن المعترف بها قانوناً. ففي بلدان كثيرة مازالت النساء محرومات من حق امتلاك أو وراثة الأراض. كما تؤدي ظواهر مثل الاستبعاد الاجتماعي وجرائم "الشرف" وتشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية والاتجار بالرقيق الأبيض وتقييد الحركة والزواج المبكّر إلى مجموعة من العواقب منها حرمان النساء والفتيات من الحق في الصحة وزيادة معدلات المراضة والوفاة بينهن طيلة دورة حياتهن.

ولن نشاهد أيّ تقدم مستدام في هذا المجال حتى نتمكّن من سدّ الثغرات القائمة في النُظم الصحية والمجتمع كي يتسنى للفتيات والنساء الاستفادة، على قدم المساواة، من المعلومات والخدمات الصحية والتعليم والعمل والوظائف السياسية.

ويمثّل اليوم الدولي للمرأة مناسبة للاحتفال والتفكير في كيفية القضاء على التمييز الممارس ضدّ النساء والفتيات. فقد تعهّدت منظمة الصحة العالمية وخمس من هيئات الأمم المتحدة الشريكة معها في الآونة الأخيرة مثلاً، بالاشتراك في بناء مستقبل تسوده المساواة بين الجنسين والعدالة الاجتماعية خدمة للمراهقات. ونحن مقتنعون بأنّ المراهقات اللائي يستفدن من التعليم وينعمن بالصحة ويكتسبن المهارات يساعدن على بناء مستقبل أفضل. ذلك أنّهن سيواصلن دراستهن ويتزوجن في سنّ متأخّرة ويؤخّرن الولادة وينجبن أطفالاً ينعمون بمستوى صحي أكبر ويكسبن دخلاً أفضل لصالحهن وصالح أسرهن والمجتمعات المحلية والدول التي يعشن فيها.

ولا بدّ لنا جميعاً اليوم من رصّ الصفوف لضمان عدم تعرّض صحة النساء والفتيات للخطر لمجرّد أنّهن وُلدن إناثاً.

شارك