مركز وسائل الإعلام

العمل معاً لمساعدة اليابان والمجتمع العالمي

بيان مشترك لمنظمة الأغذية والزراعة، والوكالة الدولية للطاقة الذرية، ومنظمة الصحة العالمية بشأن القضايا المتعلقة بالسلامة الغذائية عقب الطوارئ النووية في فوكوشيما دايشي.

بيان مشترك لمنظمة الأغذية والزراعة، والوكالة الدولية للطاقة الذرية، ومنظمة الصحة العالمية
جنيف، سويسرا

23 آذار/مارس 2011

منظمة الأغذية والزراعة، والوكالة الدولية للطاقة الذرية، ومنظمة الصحة العالمية يلتزمون بحشد ما لديهم من معارف وخبرة لدعم الجهود المتواصلة للحكومة اليابانية من أجل التعاطي مع قضايا السلامة الغذائية الناجمة عن أحداث 11 آذار/ مارس.

يمكن الحصول على المزيد من المعلومات عن أبعاد الحدث المتعلقة بالسلامة الغذائية في اليابان من خلال مجموعة الأسئلة والإجابات التي اشترك في إعدادها منظمة الأغذية والزراعة، والوكالة الدولية للطاقة الذرية، ومنظمة الصحة العالمية.

فأحداث 11 آذار/ مارس، قد أودت بحياة الآلاف، وتضرر أو دمر العديد من المنازل والأبنية بفعل الزلزال وأمواج تسونامي، كما تأثرت البنية الأساسية للمواصلات في اليابان وتضررت الأراضي الزراعية ومنشآت تربية الأحياء المائية أو محيت من الوجود.

وفي ظل هذا الوضع، فإن الضرر الذي لحق بالمفاعل الموجود في محطة الطاقة النووية، وما قد يترتب عليه من خطر تعرض البشر المباشر للإشعاع، وكذلك الجهود المبذولة للسيطرة على هذه المنشآت قد حظيت بالأولوية.

وتمثل القضايا المتعلقة بالسلامة الغذائية بعداً إضافياً للطوارئ، فقد أثبتت العينات التي تم أخذها من بعض المنتجات الغذائية من المواقع سواء من داخل ولاية فوكوشيما أو من المناطق المتاخمة، تلوثها بالمواد المشعة.

فاليابان لديها بالفعل نظم خاصة بالولايات تتعلق بحدود النشاط الإشعاعي في الأغذية. ويجري رصد الأغذية وقياس النشاط الإشعاعي فيها والإعلان عن النتائج للجمهور. كما تقوم السلطات اليابانية بإسداء النصح للمستهلكين والمنتجين بشأن تدابير السلامة.

شارك