مركز وسائل الإعلام

رؤساء هيئات الأمم المتحدة المعنية بالشؤون الإنسانية يدينون بشدّة الهجمات التي يتعرض لها العاملون الطبيون والمرافق الطبية من جانب كافة الأطراف في النزاع السوري

بيان مشترك من المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، الدكتورة مارغريب تشان؛ ومنسق عمليات الأمم المتحدة للإغاثة في حالات الطوارئ، فالري آموس؛ والمدير التنفيذي لوكالة الأمم المتحدة المعنية بالأطفال، أنطوني ليك
6 كانون الأول/ديسمبر 2013

إننا نديد بشدة الهجمات التي تتعرض لها المرافق الصحية وأي مرافق مدنية أخرى في سوريا، كما نشعر بعميق القلق بشأن ما لذلك من آثار خطيرة على المرضى والعاملين الصحيين وعلى توفير الإمدادات الطبية الحاسمة.

وما زال هذا النزاع الوحشي يؤدي إلى أضرار كبيرة للمرافق الصحية في مختلف أنحاء البلد. فما يزيد على 60% من المستشفيات العامة أُصيبت بالضرر أو توقفت تماماً عن العمل، في حين سُرقت نسبة مماثلة من سيارات الإسعاف أو أُصيبت بضرر كبير. وفي الوقت الذي ترزح فيه المستشفيات تحت وطأة المرضى، من الأهمية بمكان توفير الحماية لهذه المرافق والسماح للعاملين الطبيين بتوفير العاجل من الرعاية الطبية والجراحية والتوليدية للمرضى دون أن يتعرضوا لأي خطر.

ويتعيّن احترام المرافق الصحية وحمايتها في ظل جميع الظروف – وينبغي عدم استخدامها للأغراض العسكرية. ويُمكن اعتبار الهجمات التي تتعرض لها المرافق الصحية جريمة حرب طبقاً للقانون الدولي.

ويتعيّن على كافة الأطراف احترام التزاماتها طبقاً للقانون الإنساني الدولي الذي يقضي بحماية المدنيين والمرافق الصحية والمهنيين الصحيين خلال النزاعات والسماح لإمدادات المعونة الإنسانية الحيوية، مثل الأدوية واللقاحات والمعدات الطبية بالوصول إلى المجتمعات المحلية الأشد احتياجاً لها. فمن مصلحة طرفيّ النزاع والشعب السوري كله المحافظة على حياد البنية التحتية الصحية وقدرتها على أداء وظيفتها.

وعلى الرغم من انعدام الأمن والتحديات الخطيرة التي تعترض الوصول إلى بعض المناطق، ساعدت الأمم المتحدة وشركاؤها على تمنيع أكثر من 3ر3 مليون طفل ضد الحصبة وشلل الأطفال في الأسابيع الأخيرة. وتلقت أكثر من 8000 امرأة خدمات في مجاليّ الصحة الإنجابية وصحة الأمومة، في حين تم توفير الإمدادات الطبية والتدريب من أجل ضمان أن مئات الآلاف من الأشخاص الذين يعانون من مشاكل صحية مزمنة يتلقون العلاج.

إننا نواصل مع شركائنا المعنيين بالشؤون الإنسانية الدعوة إلى وقف العنف وإلى أن يحث من لهم تأثير على الأطراف إلى امتثالها الفوري للقانون الدولي. ونطلب من جميع شركائنا مضاعفة جهودنا المشتركة من أجل استرعاء الانتباه إلى هذه الأعمال اللاإنسانية وحماية الأبرياء من النساء والرجال والأطفال.

للمزيد من المعلومات:

WHO Geneva
Gregory Hartl
Telephone: +41 22 791 4458
E-mail: hartlg@who.int

OCHA New York
Amanda Pitt
Telephone: +1 917 442 1810
E-mail: pitta@un.org

OCHA New York
Clare Doyle
Telephone: +1 646 288 6331
E-mail: doylecm@un.org

UNICEF New York
Rita Ann Wallace
Telephone: +1 212 326 7586
Mobile: +1 917 213 4034
E-mail: rwallace@unicef.org

UNICEF New York
Kent Page
Telephone: +1 212 326 7605
Mobile: +1 917 302 1735
E-mail: kpage@unicef.org

شارك