الصحة العمومية والبيئة

المبادئ التوجيهية الخاصة بنوعية الهواء

إنّ العمل الذي تقوم به منظمة الصحة العالمية في مجال الصحة البيئية يوفر الأساس اللازم لوضع المعايير الدولية الخاصة بنوعية البيئة وتوظيف الاستثمارات الفعالة في مجال الصحة العمومية، مثل المبادئ التوجيهية الخاصة بنوعية الهواء والمبادئ التوجيهية الخاصة بنوعية مياه الشرب.

ويُعتبر الهواء النقي من المتطلبات الأساسية لضمان صحة البشر وعافيتهم. غير أنّ تلوّث الهواء لا يزال يطرح خطراً كبيراً على الصحة في جميع أنحاء العالم. ويمكن، حسب التقييم الذي أجرته منظمة الصحة العالمية لعبء المرض الناجم عن تلوّث الهواء، عزو أكثر من مليونين من الوفيات المبكّرة التي تحدث كل عام إلى آثار تلوّث الهواء خارج المباني وداخلها في المناطق الحضرية (جرّاء حرق الوقود الصلب). والملاحظ أنّ سكان البلدان النامية يتحمّلون أكثر من نصف ذلك العبء.

وقد تم نشر المبادئ التوجيهية الخاصة بنوعية الهواء من قبل منظمة الصحة العالمية في عام 1987 وتنقيحها في عام 1997. وبالنظر إلى العدد الوافي للدارسات الجديدة التي تناولت الآثار الصحية الناجمة عن تلوّث الهواء ونُشرت في المؤلفات العلمية منذ استكمال الطبعة الثانية للمبادئ التوجيهية المعدة لأوروبا بخصوص نوعية الهواء، بما في ذلك بحوث جديدة هامة مستقاة من البلدان المنخفضة الدخل والبلدان المتوسطة الدخل التي يبلغ فيها تلوّث الهواء أعلى مستوياته، قامت منظمة الصحة العالمية باستعراض البيّنات العلمية التي تم تجميعها والنظر في انعكاسات تلك البيّنات على مبادئها التوجيهية الخاصة بنوعية الهواء. وتُعرض نتائج ذلك العمل في هذه الوثيقة في شكل قيم توجيهية منقحة تخص بعض الملوثات الهوائية المختارة ويمكن تطبيقها في جميع أقاليم المنظمة.

ويمكن الاطلاع على الملخص التنفيذي للمبادئ التوجيهية المنقحة الخاصة بنوعية الهواء على الرابط الوارد أدناه.

المبادئ التوجيهية الخاصة بنوعية الهواء

روابط ذات صلة

شارك