السل

تذليل العقبات

 أحد المصابين بالسل المقاوم للأدوية المتعدّدة وهو يضع يده اليسرى على باب زجاجية بلورية في المركز الدولي لمكافحة السل في مانيلا بالفلبين.
WHO/Dominic Chavez
أحد المصابين بالسل المقاوم للأدوية المتعدّدة وهو يضع يده اليسرى على باب زجاجية بلورية في المركز الدولي لمكافحة السل في مانيلا بالفلبين.

يمكن أن يبدو التحدي عظيماً بالنسبة للبلدان التي تسعى إلى تعزيز استجابتها لمقتضيات السل المقاوم للأدوية المتعدّدة. وقد حاولت منظمة الصحة العالمية، هي وخبراء السل من جميع أنحاء العالم، تيسير الأمور بتحديد بعض العقبات السياسية وسُبل تذليلها:

  • سدّ الثغرات القائمة في الأنشطة الأساسية الخاصة بمكافحة السل لتوقي السل المقاوم للأدوية المتعدّدة؛
  • معالجة مسائل الأخلاقيات وحقوق الإنسان المرتبطة بالسل؛
  • الاستثمار في الموارد البشرية؛
  • تلبية الاحتياجات المختبرية؛
  • توفير خدمات الرعاية للمصابين بالسل المقاوم للأدوية المتعدّدة والسل الشديد المقاومة للأدوية؛
  • تعزيز مكافحة عدوى السل؛
  • الترويج لاستعمال الأدوية المضادة للسل بشكل عقلاني؛
  • ضمان الحصول على أدوية الخطين الأوّل والثاني العالية الجودة لمكافحة السل؛
  • تعزيز أنشطة البحث والتطوير في مجال السل؛
  • تمويل عمليات تعزيز برامج مكافحة السل المقاوم للأدوية المتعدّدة والسل الشديد المقاومة للأدوية.
شارك