مبادرة التحرر من التبغ

اليوم العالمي للامتناع عن التدخين 2012

الموضوع: تدخل دوائر صناعة التبغ

اختارت منظمة الصحة العالمية "تدخل دوائر صناعة التبغ" موضوعاً لليوم العالمي للامتناع عن التدخين، الذي سيُحتفل به يوم الخميس 31 أيار/مايو 2012.

وستركّز الحملة على ضرورة فضح ومجابهة ما تقوم به دوائر صناعة التبغ من محاولات جسورة ومتزايدة الشراسة بغرض تقويض اتفاقية منظمة الصحة العالمية الإطارية بشأن مكافحة التبغ وذلك بسبب الخطر الكبير التي تشكّله تلك المحاولات على الصحة العمومية.

ويمثّل تعاطي التبغ أحد أهمّ أسباب الوفاة التي يمكن الوقاية منها. ويودي وباء التبغ العالمي بحياة نحو 6 ملايين نسمة كل عام، منهم أكثر من 000 600 نسمة ممّن يقضون نحبهم من جرّاء التعرّض لدخان التبغ غير المباشر. وسيحصد هذا الوباء، إذا لم نتخذ أيّة إجراءات لوقفه، أرواح 8 ملايين نسمة بحلول عام 2030، منهم أكثر من 80% من سكان البلدان المنخفضة الدخل والبلدان المتوسطة الدخل.

ومن الملاحظ، مع تزايد عدد البلدان التي تسعى إلى الوفاء على نحو كامل بالتزاماتها بموجب اتفاقية المنظمة الإطارية بشأن مكافحة التبغ، أنّ دوائر صناعة التبغ تضاعف الجهود من أجل تقويض المعاهدة.

فعلى سبيل المثال قامت تلك الدوائر، مؤخراً وفي محاولة منها لمنع اعتماد وضع التحذيرات الصحية المصورة على أغلفة التبغ، بانتهاج التكتيك الجديدة المتمثّل في مقاضاة البلدان المرتبطة بمعاهدات استثمار ثنائية، زاعمة في ذلك أنّ التحذيرات تقف في وجه محاولات الشركات استعمال علاماتها المُسجّلة قانوناً.

وفي الوقت ذاته تتواصل، في جبهات أخرى، محاولات دوائر صناعة التبغ الرامية إلى تقويض المعاهدة، لاسيما ما يتصل بالمحاولات التي تقوم بها البلدان من أجل فرض حظر على التدخين في الأماكن العامة المُغلقة وعلى الإعلان عنه والترويج له ورعايته.

وسيسهم اليوم العالمي للامتناع عن التدخين 2012 في توعية راسمي السياسات وعامة الناس بالتكتيكات الشنيعة والضارّة التي تتبعها دوائر صناعة التبغ.

وسيكون موضوع هذا العام أيضاً متفقاً مع نص وروح اتفاقية المنظمة الإطارية بشأن مكافحة التبغ. فديباجة المعاهدة "تعترف "بضرورة التيقظ لأي جهود تبذلها دوائر صناعة التبغ لكي تقوض أو تخرب جهود المكافحة، وضرورة التعرف على أنشطة دوائر صناعة التبغ ذات الأثر السلبي على جهود مكافحة التبغ".

وبالإضافة إلى ذلك تنص المادة 5-3 من المعاهدة على ما يلي: "تتصرف الأطراف، عند وضع وتنفيذ سياساتها في مجال الصحة العمومية، فيما يتعلق بمكافحة التبغ،على نحو يكفل حماية هذه السياسات من المصالح التجارية وأية مصالح راسخة أخرى لدوائر صناعة التبغ، وفقاً للقانون الوطني".

كما تنص المبادئ التوجيهية الخاصة بتنفيذ المادة 5-3 على توصية الأطراف بالعمل على " إذكاء الوعي بشأن...وبشأن تدخل دوائر صناعة التبغ في سياسات الأطراف في مجال مكافحة التبغ".

وفي اليوم العالمي للامتناع عن التدخين 2012، وطيلة العام الذي سيليه، ستحثّ منظمة الصحة العالمية البلدان على وضع محاربة تدخل دوائر صناعة التبغ في صميم الجهود التي تبذلها من أجل مكافحة وباء التبغ العالمي.

شارك