المواضيع الصحية

الإصابات الناجمة عن حوادث المرور

 

تتسبّب الإصابات الناجمة عن حوادث المرور في إلحاق خسائر اقتصادية هائلة بالضحايا وأسرهم وبالدول عموماً. وتنشأ هذه الخسائر من تكاليف العلاج (بما في ذلك التأهيل والتحقيق في الحوادث) وانخفاض/ فقدان إنتاجية (الأجور) من يموتون أو يُصابون بالعجز بسبب إصاباتهم، وإنتاجية أعضاء الأسر المعنيين الذين يضطرون إلى التغيّب عن العمل (أو المدرسة) للاعتناء بالمصابين. ويشهد كل عام وفاة نحو 1.24 مليون نسمة نتيجة حوادث المرور. وهناك 20 مليوناً إلى 50 مليوناً من الأشخاص الآخرين الذين يتعرّضون لإصابات غير مميتة من جرّاء تلك الحوادث يؤدي الكثير منها إلى العجز.

تحت الضوء

  • عشر استراتيجيات للحفاظ على سلامة الأطفال على الطريق
    العيد من الأطفال الذين يروحون ضحية لحوادث الطرق التي يتسبب فيها الإنسان هم من الفقراء. ولذا فإن محاولات التصدي لمشكلة سلامة الأطفال على الطرق ترتبط ارتباطاً وثيقاً بمفهوم العدالة الاجتماعية، وينبغي أن تكون جزءا من الجهود العالمية الرامية إلى الحد من الفقر.