المرمى الإنمائي السابع للألفية : ضمان الاستدامة البيئية

الهدف 7 ج: التمكّن، بحلول عام 2015، من الحدّ بنسبة النصف من عدد الناس الذين لا يستفيدون بشكل مستدام من فرص الحصول على مياه الشرب المأمونة ووسائل الإصحاح الأساسية

WHO/Jim Holmes

بحلول نهاية عام 2011، كان 89% من سكان العالم يستخدمون مصدراً محسَناً لمياه الشرب، و55% منهم يزوَّدون بالمياه عبر الأنابيب في المباني. وقد ترك هذا ما يقدر بـ 768 مليون نسمة بدون مصادر محسنة لمياه الشرب، 185 مليوناً منهم يعتمدون على المياه السطحية لتلبية احتياجاتهم اليومية

وسيظل حوالي 2.4 مليار شخص – ثلث سكان العالم – غير قادرين على الوصول إلى مرافق الإصحاح المحسنة في عام 2015، وفقاً لتقرير مرحلي مشترك بين منظمة الصحة العالمية واليونيسيف عن الصرف الصحي ومياه الشرب.

وقد حذر تحديث لآخر المعلومات في عام 2013 من أنه – مع معدل التقدم الحالي – سـنخسر 8% من هدف المرمى الإنمائي للألفية في عام 2015، والمتمثل في تخفيض نسبة الناس الذين لم يكن لديهم خدمات إصحاح في عام 1990 إلى النصف – أو إلى نصف مليار شخص.

أنشطة منظمة الصحة العالمية

تعمل منظمة الصحة العالمية مع البلدان ووكالات الأم المتحدة الأخرى على:

  • رصد التقدم المحرز نحو بلوغ المرمى المتعلق بمياه الشرب والإصحاح، عن طريق التقديرات المحدثة والمعدّلة وبالتعاون مع اليونيسيف في إطار البرنامج المشترك لرصد إمدادات المياه والإصحاح؛
  • الإبلاغ عن الاتجاهات السائدة في السياسات والقضايا المؤسسية والمالية المرتبطة بالإصحاح ومياه الشرب من خلال التقييم السنوي العالمي للإصحاح ومياه الشرب الذي تجريه لجنة الأمم المتحدة المعنية بالموارد المائية؛
  • وضع مبادئ توجيهية بشأن جودة مياه الشرب، واستعمال المياه المستخدمة بالطرق المأمونة في الزراعة وتربية الأحياء المائية، وإدارة مياه الترفيه المأمونة؛
  • تقديم التوجيه ودعم القدرات، ونماذج الممارسات الجيدة للبلدان فيما يتعلق بإدارة مخاطر إمدادات مياه الشرب، ونظم إدارة الموارد المائية، وإعادة الاستخدام المأمون للمياه العادمة.
  • إدارة شبكات من القضايا المتخصصة بما في ذلك إدارة إمداد المجتمعات المحلية الصغيرة بالمياه؛ وترويج ونشر المعلومات الخاصة بتنقية المياه المنزلية وخزنها على نحو مأمون؛ وآليات تنظيم مياه الشرب.
  • تقدير الاحتياجات وضمان مياه الشرب المأمونة ووسائل الإصحاح للمرافق الصحية والفئات السريعة التأثّر أثناء حالات الطوارئ والكوارث الطبيعية.
روابط ذات صلة

ما تحتاج إلى معرفته حول السفر من وإلى البلدان المتضررة بالإيبولا

مصادر