ما هي البلدان التي تضررت أكثر من غيرها؟

المزيد من الأسئلة التي يتكرر طرحها

أسئلة يتكرر طرحها

سؤال: ما هي البلدان التي تضررت أكثر من غيرها؟

جواب: جميع البلدان عرضة للتأثر بطريقة أو بأخرى -- فأزمة العاملين الصحيين مسألة تخص الجميع. وتواجه أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى أعظم التحديات، وهي تعد نسبياً أكثر الأقاليم تضرراً في العالم. وتدعو الحاجة إلى إيجاد مليون عامل صحي من أجل سد العجز المسجل في هذا الإقليم. وفي الوقت الذي يتحمل فيه هذا الإقليم 25٪ من العبء العالمي للمرض، فإنه لا يضم غير 3٪ من العاملين الصحيين في العالم. وهناك مجموعة من البلدان في أفريقيا الجنوبية تمر بأزمة طاحنة من حيث قلة العاملين الصحيين، وارتفاع معدلات الأيدز والإصابة بفيروسه، وثقل عبء الملاريا والسل، وضعف أداء النظم الصحية، وارتفاع معدل الهجرة منها مقارنة بأي مكان آخر في العالم، ولاسيما في البلدان الناطقة بالإنكليزية من هذا الإقليم.

وتحتاج آسيا، نظراً لاحتوائها على أكبر عدد من سكان العالم، إلى ملايين العاملين الصحيين لسد العجز المسجل لديها في العاملين الصحيين. وتبلغ الاحتياجات أقصى معدلاتها في جنوب شرق آسيا، ولا سيما في المناطق الريفية.

وكثيراً ما تجري مناقشة موضوع 'نقص' العاملين الصحيين في وسائل الإعلام الأوروبية أو وسائل الإعلام في أمريكا الشمالية في إطار العلاقة مع البلدان الأعضاء في منظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي. ويشهد الطلب على الرعاية الصحية تزايداً مستمراً بالنظر إلى تشيخ السكان (والعاملين الصحيين أنفسهم) في هذه البلدان.

جدول:
جدول: "أوجه الإجحاف في توزيع العاملين الصحيين على الصعيد العالمي" (منظمة الصحة العالمية، 2006)
شارك