ما هي الأسباب التي تجعل من الهجرة مشكلة تعترض الصحة العالمية؟

المزيد من الأسئلة التي يتكرر طرحها

أسئلة يتكرر طرحها

سؤال: ما هي الأسباب التي تجعل من الهجرة مشكلة تعترض الصحة العالمية؟

جواب: حينما يكون النظام الصحي هشاً في أحد البلدان فإن فقدان القوى العاملة فيه قد يدفع بهذا النظام برمته إلى حافة الانهيار إضافة إلى ما يتسبب فيه من إهلاك للمصابين.

وتعتمد النظم الصحية في عدد من البلدان الصناعية اعتماداً كبيراً على الأطباء والممرضين والممرضات الذين تلقوا تدريبهم خارجها. وتستحوذ البلدان الناطقة بالإنكليزية على حصة الأسد من العاملين الصحيين القادمين من الخارج. ففي كندا ونيوزيلندا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة يشكل الأطباء الذين استجلبوا من بلدان أخرى نسبة الربع أو ما يزيد على الربع من جميع الأطباء الموجودين فيها.

ويُشكل الأطباء والممرضون الذين تلقوا تدريبهم في أفريقيا ويعملون حالياً في البلدان الأعضاء في منظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي نسبة تبلغ الربع من مجموع الأطباء وواحداً من عشرين من مجموع الممرضين والممرضات.

أما من الناحية المالية، فإن هجرة أعداد كبيرة من الأطباء والممرضين والممرضات تتسبب في خسارة البلدان التي أنفقت على تعليمهم لعائد الاستثمار الذي وظف في الاستثمار فيهم، وتحولها إلى جهات مانحة دون رغبة منها للبلدان الغنية التي هاجر إليها موظفوها الصحيون.

ولحركة العاملين الصحيين إلى الخارج جوانب إيجابية، حيث تدر الهجرة كل عام مليارات الدولارات التي تنتقل على شكل تحويلات مالية (المبالغ المالية التي يرسلها المهاجرون إلى بلدانهم الأصلية) إلى البلدان المنخفضة الدخل ومن ثم فهي ترتبط بتراجع معدلات الفقر. كما أن العاملين الصحيين قد يعودون إلى أوطانهم محملين بمهارات عالية وخبرات هائلة.

شارك