يوم الصحة العالمي

القصد من الاحتفال بيوم الصحة العالمي 2005 وغاياته

إن القصد من الاحتفال بيوم الصحة العالمي 2005 هو إيجاد الزخم اللازم لحث الحكومات والأسرة الدولية والمجتمع المدني والناس العاديين على اتخاذ إجراء لتحسين صحة وعافية الأم والطفل - وبصفة خاصة، المساعدة إلى إنقاذ حياة الملايين من الأمهات والأطفال الذين يتوفون سنوياً أثناء الولادة وفي مرحلة الطفولة المبكرة.

أما الغايات الرئيسية المتوخاة من يوم الصحة العالمي 2005 فتتمثل فيما يلي:

  • التوعية بمدى إصابة الأمهات والأطفال بالأمراض ومعاناتهم منها ووفاتهم بسببها، وأثر ذلك على الصحة وعلى التنمية الاجتماعية والاقتصادية.
  • توسيع الإدراك بوجود الحلول. هناك عدد من الوسائل المعروفة الميسورة التكلفة والفعالة لتوقي الوفيات والمعاناة. والتحدي القائم هو إيتاء مجموعة رئيسية من التدخلات الوقائية والعلاجية للأمهات والأطفال الذين يحتاجون لها - أي ترجمة المعارف إلى أعمال محسوسة.
  • إيجاد حركة تحفز الجميع على اتخاذ المسؤولية والإجراء، إذ لابد للأسر، والهيئات القائمة على صعيد المجتمع المحلي، والمجتمع المهني، والحكومات الوطنية، والمجتمع الدولي ككل دعم تنفيذ البرامج وإيتاء الخدمات للأمهات والأطفال، وكذلك العمل على تحسين انتفاعهم بخدمات الصحة الأساسية. وهناك دور منوط لكل فرد من أفراد المجتمع يجب عليه أداؤه.

ويتوقع من يوم الصحة العالمي 2005 - والأيام والشهور والسنوات التي تليه - توليد الحماس والتضامن والدعم - ولاسيما العمل من أجل تحسين فرص بقاء الأطفال والأمهات على قيد الحياة وتعزيز صحتهم وعافيتهم.