يوم الصحة العالمي

يوم الصحة العالمي 2008: حماية الصحة من تغيّر المناخ

النازحون من إقليم دارفور بالسودان يحصلون على حصصهم من الماء في مخيّم غاسير بتشاد.
WHO/Benoist Matsha-Carpentier
النازحون من إقليم دارفور بالسودان يحصلون على حصصهم من الماء في مخيّم غاسير بتشاد. ويتسبّب انخفاض تهاطل الأمطار الناجم عن تغيّر المناخ في شحّ المياه وقلة الإنتاج الغذائي، ممّا يزيد من مخاطر النزوح والنزاعات، كما حدث في دارفور.

يوافق يوم الصحة العالمي، الذي يُحتفل به سنوياً في 7 نيسان/أبريل، ذكرى إنشاء منظمة الصحة العالمية وهو مناسبة لاسترعاء انتباه العالم، كل عام، إلى موضوع يكتسي أهمية كبرى من زاوية الصحة العالمية. ويركّز يوم الصحة العالمي، في عام 2008، على ضرورة حماية الصحة من الآثار الضارة الناجمة عن تغيّر المناخ.

وموضوع "حماية الصحة من تغيّر المناخ" يضع الصحة في صميم الحوار العالمي بشأن تغيّر المناخ. وقد اختارت منظمة الصحة العالمية هذا الموضوع اعترافاً منها بأنّ تغيّر المناخ يطرح أمام أمن الصحة العمومية العالمي أخطاراً ما فتئت تتعاظم.

وستتمكّن بلدان العالم، بزيادة التعاون فيما بينها، من تحسين تأهبّها لمواجهة المشكلات الصحية المرتبطة بالمناخ. ومن الإجراءات التي ينبغي اتخاذها تعزيز ترصد الأمراض المعدية ومكافحتها وضمان استخدام إمدادات المياه المتضائلة بطريقة أكثر مأمونية وتنسيق العمل الصحي في حالات الطوارئ.