اليوم العالمي للمتبرعين بالدم - تلبية حاجة ماسة

عملية نقل الدم من المكونات الأساسية للرعاية الصحية. وتدعو الأخطار المحيقة بحياة الأفراد من جراء قصور مخزونات الدم وخطورة إصابتهم بعدوى أمراض تسري عبر عمليات نقله إلى توفير إمدادات مأمونة وكافية من الدم لجميع الذين يحتاجون إلى نقله. ونظرا لزيادة الحاجة إلى الدم على الصعيد العالمي فإن بمقدور الشباب أن يقدموا مساهمة كبيرة من خلال تبرعهم بالدم بانتظام وانتقاء أفراد آخرين من الشباب لكي يصبحوا من المتبرعين.

ومع أن هذا اليوم يذكي الوعي بأهمية التبرع بالدم طوعا ويشجع المزيد من الأفراد على التبرع بالدم بانتظام، فإنه يحتفي أيضا بجميع المتبرعين بدمهم طوعا دون أي مقابل ويزجي إليهم آيات الشكر.

اليوم العالمي للمتبرّعين بالدم

وقد وافقت جمعية الصحة العالمية الثامنة والخمسون التي عُقِدت يوم 28 أيار/ مايو 2005 في قرارها ج ص ع 58-13 على تحديد يوم عالمي للمتبرعين بالدم يُنظّم سنوياً ويحتفل به في 14 حزيران/ يونيو من كل عام. وسلّم أعضاء جمعية الصحة العالمية بأن التبرع بالدم طوعا ودون مقابل يمثل حجر الأساس لتوفير إمدادات الدم المأمونة والكافية تلبية لاحتياجات جميع المرضى من عمليات نقل الدم.

شارك